وكالات إغاثة تدعو لوقف “إنساني” لإطلاق النار في سوريا

وكالات إغاثة تدعو لوقف “إنساني” لإطلاق النار في سوريا

بروكسل – دعا مديرو وكالات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي الأربعاء إلى “وقف إنساني لإطلاق النارفي سوريا للسماح لقوافل الإغاثة بنقل المساعدات إلى المناطق التي يعجز عمال الإغاثة عن الوصول إليها.

وحث المسؤلون جميع أطراف الحرب السورية على السماح لجماعات المساعدات الإنسانية بالوصول إلى المناطق دون معوقات وقالوا إنه ينبغي ألا تكون المساعدات رهنا لاعتبارات سياسية أو عسكرية.

ووصف مديرو وكالات الاغاثة الصراع السوري بأنه “أكبر مأساة إنسانية في زمننا” وقالوا إنهم يخشون الأسوأ حيث يهدد برد الشتاء القارس بتفاقم المعاناة.

وأصدر البيان فاليري آموس منسقة الإغاثة الطارئة بالأمم المتحدة وانتونيو غوتيريس مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين ومدير منظمة الأمم المتحدة للطفولة أنتوني ليك ومديرة برنامج الأغذية العالمي ارثارين كازين ومسوؤلة المساعدات بالاتحاد الأوروبي كريستالينا جورجييفا.

وكان مديرو وكالات الاغاثة في بروكسل لتوقيع عقود ألزمت المفوضية الأوروبية بتقديم 147 مليون يورو (202 مليون دولار) مساعدات للمتضررين من الحرب السورية.

وطالما شكا عمال المساعدات من القيود على الحركة في سوريا لاسيما من جانب حكومة الرئيس بشار الأسد.

ويستخدم الحصار في الغالب من جانب الحكومة لمنع وصول الغذاء والدواء لبعض المناطق لكن المعارضة المسلحة تستخدم ذلك على نطاق أضيق.

وقال بيان مسؤولي وكالات المساعدات بالأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي “الوقف الإنساني لإطلاق النار من شأنه السماح لقوافل المساعدات بتقديم العون للتجمعات التي لا يمكن الوصول إليها” دون أن يحدد ما إذا كانوا يدعون إلى وقف لإطلاق النار على المستوى الوطني أو المحلي.

وأضاف البيان أن قرابة 9.3 مليون سوري يحتاجون للمساعدة وأن عدد النازحين ارتفع إلى 6.5 مليون شخص في حين فر أكثر من 2.2 مليون آخرين إلى خارج البلاد.

ووجهت الأمم المتحدة مناشدة هذا الأسبوع لجمع مساعدات قياسية تبلغ 6.5 مليار دولار لسوريا وجيرانها لمساعدة 16 مليون شخص يعاني كثيرون منهم من الجوع أو التشرد نتيجة للصراع.

وقال الاتحاد الأوروبي إن المفوضية الأوروبية ودول الاتحاد الثمانية والعشرين تبرعوا بأكثر من ملياري يورو منذ بدء الأزمة السورية مما يجعلهم أكبر المانحين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث