هاجل يزور باكستان لاجراء محادثات مع نواز شريف

هاجل يزور باكستان لاجراء محادثات مع نواز شريف

ليذرنيك – قالت متحدثة باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن وزير الدفاع تشاك هاجل سيزور باكستان الإثنين لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء نواز شريف ومسؤولين كبار آخرين في اول زيارة لوزير دفاع أمريكي لإسلام أباد منذ ما يقرب من أربعة أعوام.

وأعلن هاجل عن زيارته لباكستان خلال كلمته أمام الجنود الأمريكيين في معسكر ليذرنيك في جنوب غرب أفغانستان حيث يقوم بزيارة قصيرة للتشاور مع مسؤولين أمريكيين وأفغان وتفقد القوات الأمريكية.

وتأتي الزيارة المزمعة لباكستان وسط تزايد التوتر بسبب الهجمات التي تنفذها طائرات أمريكية بلا طيار في باكستان بالإضافة إلى الخطر الذي يواجه عمليات شحن الأسلحة الأمريكية من أفغانستان عبر باكستان إلى ميناء كراتشي.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية قبل أسبوع إن احتجاجات على هجوم نفذته طائرة أمريكية بلا طيار أدت إلى تعليق مؤقت في شحنات الأسلحة الأمريكية عبر باكستان من خلال معبر تورخام الحدودي القريب من ممر خيبر.

وقالت كارل ووج المتحدثة باسم البنتاغون إنه مضى ما يقرب من أربعة أعوام على آخر زيارة لوزير دفاع أمريكي لباكستان وهي متلقي كبير للمساعدات الأمريكية. وكان روبرت جيتس آخر وزير دفاع أمريكي يزور باكستان في كانون الثاني / يناير 2010.

وقالت ووج إن هاجل اجتمع مع شريف خلال زيارته لواشنطن في وقت سابق هذا العام وإنه “يتطلع لمواصلة المحادثات الصريحة والبناءة حول شراكتنا الأمنية المهمة وكيفية مواجهة التهديدات المشتركة.”

وأضافت ووج أن هاجل سيتحدث مع شريف والزعماء الباكستانيين الأخرين عن مصلحة بلديهما المشتركة في أن تكون أفغانستان دولة مستقرة في المستقبل في الوقت الذي تسحب فيه الولايات المتحدة قواتها من هناك بعد أكثر من عشر سنوات من الحرب.

وقال مسؤول دفاعي كبير طلب عدم الكشف عن اسمه إن طرق الإمدادات عبر باكستان كانت مفتوحة بشكل كبير منذ تموز / يوليو 2012 مع وجود بعض الاستثناءات القليلة.

وأضاف المسؤول أن القرار الأحدث بتعليق الشحنات عبر باكستان اتخذ على الجانب الأفغاني من الحدود بسبب الاحتجاجات على هجمات الطائرات بلا طيار والقلق على سلامة السائقين.

وقال المسؤول “حسب معلوماتي فإن الاحتجاجات لم تمنع أو تغلق ذلك الطريق في واقع الأمر..التعليق كان على الأمد القصير بناء على بواعث قلق امنية. كانت قيوداً مفروضة ذاتياً ولم تكن بسبب إغلاق الطريق. الاحتجاجات هدأت.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث