أميركي جمهوري يعين سفيرا لإسرائيل في واشنطن

أميركي جمهوري يعين سفيرا لإسرائيل في واشنطن
المصدر: القدس- (خاص) من ابتهاج زبيدات

بعد أربعة أشهر من التأخير، قدّم رون درامر، السفير الإسرائيلي في واشنطن، أوراق اعتماده للرئيس الأميركي باراك اوباما، في البيت الأبيض، وبذلك باشر رسميا مهامه.

وسلم درامر الرئيس الأميركي رسالة شخصية تطرق فيها إلى العلاقة المميزة بين إسرائيل والولايات المتحدة، كما قدم له هدية هي عبارة عن زرين يوضعان على القميص نقش عليهما الشمعدان، شعار دولة إسرائيل، ولكنه تعمد عدم الإطراء على اوباما شخصيا، كونه من أنصار خصومه من الجمهوريين.

ويعرف درامر بصفته موضع ثقة رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، شخصيا إذ كان في السنوات الأربع الأخيرة مستشارا سياسيا بارزا لديه.

ودرامر مولود في الولايات المتحدة ويحمل الجنسية الأميركية، وهاجر إلى إسرائيل عام ‏‎1997‎‏، وهو قريب من السياسة الأميركية، وللوهلة الأولى، يبدو تعيين درامر في هذا الموقع طبيعيا، لكن تعيينه الرسمي تأجل لتحفظات في الإدارة الأميركية الحالية، المكونة من أعضاء الحزب الديمقراطي، على تعيين من يعتبر محافظا، بل ومقربا من أسرة بوش.

وتساءل كثير من المراقبين إن كان السفير الجديد هو الرجل المناسب في المكان والزمان المناسبين، لأن درامر يعد المسؤول الأول عن زيارة المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية، ميت رومني، إلى إسرائيل خلال معركته الانتخابية وإظهار موقف متحيز له ضد الرئيس اوباما، ومع ذلك، وافقت إدارة اوباما على التعيين على فرض أن اوباما يفضل العمل مع من يحظى بثقة نتنياهو المطلقة، ولديه تواصل دائم معه.

ووجه الإسرائيليون انتقادا إضافيا للتعيين لكون درامر أميركيا أكثر مما هو إسرائيلي، إذ لم يولد في إسرائيل، بل نشأ ونال ثقافته في الولايات المتحدة، ولذلك ثمة شك في قدرته على تمثيل إسرائيل بشكل حقيقي في العاصمة الأميركية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث