إسرائيل تتوعد انتفاضة النقب بـيد من حديد

إسرائيل تتوعد انتفاضة النقب بـيد من حديد

توعدت حكومة الاحتلال الإسرائيلي فلسطينيي الأراضي المحتلة عام ثمانية وأربعين بالتعامل مع تظاهراتهم بمزيد من البطش والعقاب الشديد، وقال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، خلال اجتماعه مع وزير الأمن الداخلي اسحق أهارونوفتش، يجب على عناصر الشرطة الحزم في مواجهة المتظاهرين في النقب، مع المطالبة بمعاقبة “المخلّين بالنظام ومثيري الشغب”، مؤكداً عزم حكومته تطبيق “مشروع برافر” بداعي أنه يخدم جميع المواطنين في النقب.

وتعهد أهارونوفتش بأن تعاقب الشرطة “المتظاهرين مثيري الشغب وتتعقبهم فرداً فرداً”.

وأدانت “لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية” أعمال القمع التي نفذتها الشرطة المعززة بالقوات الخاصة “يسام” سيئة الصيت، لتظاهرتي، السبت، بكل من “النقب” و”حيفا” احتجاجاً على “مخطط برافر” لاقتلاع نحو 70 ألفاً من بدو “النقب” في 35 قرية من أراضيهم ومصادرتها بهدف تهويد المنطقة.

وكشفت صحيفة “هآرتس” العبرية أن جهاز الأمن العام “الشاباك” كان أستدعى في الأيام الأخيرة ناشطين عرباً ويساريين يهودا للمساءلة في محاولة لترهيبهم وإخافتهم من عواقب المشاركة في تظاهرات الغضب ضد المخطط برافر، وهددوهم بالاعتقال في حال مشاركتهم .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث