أمريكا: فرض عقوبات اضافية على طهران يقوض مصداقيتنا

أمريكا: فرض عقوبات اضافية على طهران يقوض مصداقيتنا

واشنطن- قال البيت الأبيض إن فرض عقوبات غضافية على إيران سيقوض مصداقية واشنطن وإن الفرصة الدبلوماسية الحالية يجب ألا تتعقد بتشريع مزيد من العقوبات في هذه المرحلة.

ورغم أن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لا تريد أن يفرض الكونغرس مزيداً من العقوبات على إيران، بيد أن ثمة اتفاق ديموقراطي جمهوري على أن الضغوط المتزايدة التي خضعت لها طهران هي التي جعلت الإيرانيين يجلسون على طاولة المفاوضات.

وقال نائب المتحدث باسم البيت الأبيض جورج آرنست في بيان صحافي “قد تكون هناك بعض الاختلافات الطفيفة حول الأساليب ولكن هدفنا النهائي واحد هو خفض القدرات النووية الإيرانية”.

وأضاف “أمامنا ستة أشهر مهمة جداً، وهذه الفرصة الدبلوماسية يجب أن لا تتعقد بتشريع عقوبات إضافية في هذه المرحلة”.

وأوضح أن “فرض عقوبات إضافية سيقوض التعاون الذي تمتعنا به مع حلفائنا وشركائنا حول العالم” مضيفا أن مجرد التهديد من المشرعين الأمريكيين بفرض مزيد من العقوبات يجعل إيران متحفزة.

وأكد “إننا ندرك والإيرانيون أن هناك دعماً قوياً في مجلس الشيوخ لفرض عقوبات إضافية في حال فشلت إيران في متابعة هذه الفرصة الدبلوماسية”.

وكان أوباما وفريقه أجروا عدة مكالمات هاتفية خلال الأيام القليلة الماضية مع أعضاء في الكونغرس، في محاولة لتأكيد أهمية دورهم وشددوا عى أهمية عدم فرض مزيد من العقوبات على إيران.

وقال، “نحن لا نعاقب لمجرد العقوبات.. إننا لا نعاقب الإيرانيين بالتحديد من أجل أن نعاقبهم” مضيفاً “أن هذه العقوبات هي للضغط على إيران لمواصلة متابعة الخيار الدبلوماسي الذي قدم فرصة دبلوماسية وعلينا متابعة ذلك”.

وكانت إيران ومجموعة (5+1) قد توصلتا في جنيف إلى اتفاق بشأن برنامج طهران النووي وصفها الرئيس الأمريكي أوباما بانها خطوة أولى ولن يتيح لإيران استخدام الجيل الجديد من أجهزة الطرد المركزي وستفرض قيوداً على برنامجها النووي وستقطع الطريق على إمكانية إنتاج أسلحة نووية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث