الأمم المتّحدة تواجه طريقا مسدودا بشأن المناخ

الأمم المتّحدة تواجه طريقا مسدودا بشأن المناخ

وارسو- وصلت نحو 200 دولة إلى طريق مسدود السبت بشأن كيفية زيادة المساعدات لتخفيف تأثير ارتفاع درجة حرارة الأرض على الدول النامية كجزء من أساس اتفاقية للأمم المتحدة بشأن المناخ من المقرر إبرامها عام 2015.

ولم يحقق الاجتماع المنعقد في وارسو، والذي كان من المقرر انتهاؤه الجمعة، لكنه مدد حتى صباح السبت، تقدُّماً يُذكر بعد أسبوعين، باستثناء اتفاق بشأن القواعد الجديدة الرامية إلى حماية الغابات الاستوائية التي تمتص ثاني أكسيد الكربون.

وقالت الفنزويلية كلوديا ساليرنو التي تمثل مجموعة من الدول النامية من بينها الصين وأندونيسيا في ساعة متأخرة من مساء الجمعة: “لم يُحقّق تقدم بشان التمويل”.

وكانت الدول المتقدمة قد وعدت في عام 2009 بزيادة مساعدات المناخ إلى 100 مليار دولار سنويا بعد عام 2020 بعد أن كانت عشرة مليارات دولار خلال الفترة من 2010 حتى 2012 .

وقاومت الدول المتقدمة دعوات من الدول النامية بتحديد أهداف للفترة من عام 2013 حتى عام 2019 .

ولم تحثّ مسودة اتفاقية الدول المتقدمة التي تركز على حفز النمو الاقتصادي أكثر من إصلاح التغير المناخي إلا على تحديد “مستويات زيادة” المساعدات.

وناقشت المحادثات أيضا وضع “آلية وارسو” جديدة لمساعدة الدول النامية على التكيف مع الأضرار الناجمة عن الأحداث المفجعة مثل الموجات الحارة والجفاف والفيضانات والتهديدات الزاحفة مثل زيادة منسوب مياه البحر والتصحر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث