اتهامات بالقتل لطبيب باكستاني ساعد أمريكا في العثور على بن لادن

اتهامات بالقتل لطبيب باكستاني ساعد أمريكا في العثور على بن لادن

إسلام آباد ـ وجهت باكستان الجمعة اتهامات بالقتل لطبيب ساعد الولايات المتحدة في تعقب أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة وذلك في أحدث تطورات القضية التي عكرت صفو العلاقات بين الدولتين.

وألقي القبص على شاكيل أفريدي الذي وصفه مسؤولون أمريكيون بالبطل بعدما قتل جنود أمريكيون بن لادن في مايو/ آيار 2011 في عملية سرية أغضبت باكستان ودفعت العلاقات بين الحليفين الاستراتيجيين إلى مزيد من التوتر.

واعتقلت باكستان أفريدي وحكمت عليه السنة الماضية بالسجن 33 عاما لانتمائه إلى جماعة عسكر طيبة المتشددة وهو اتهام ينفيه.

لكن في أغسطس/ آب ألغت اسلام أباد الحكم مشيرة إلى اخطاء اجرائية وأمرت باعادة المحاكمة.

وتهمة القتل التي وجهت اليوم والمتعلقة بوفاة مريض قبل ثماني سنوات تقلص فرص أفريدي في الحصول على حريته وربما تلحق المزيد من الضرر بالعلاقات مع واشنطن.

وقال مسؤول محلي إن الاتهام يتعلق بوفاة سليمان أفريدي في مستشفى بمنطقة خيبر الوعرة في باكستان عام 2005 ووجهته والدة المتوفي.

وأضاف المسؤول الذي اشترط عدم نشر اسمه “حملت امرأة أفريدي مسؤولية وفاة ابنها…قالت إنه أجرى عملية جراحية لابنها في مستشفى بخيبر رغم أنه ليس جراحا مما كان السبب في وفاته.”

وأفريدي ليس من أقارب الطبيب بالرغم من انهما يحملان نفس اسم العائلة.

وكانت باكستان اتهمت أفريدي بتنظيم حملة تطعيم مزيفة لجمع عينات من الحمض النووي لمساعدة المخابرات المركزية الأمريكية في تعقب بن لادن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث