وزير الجيش الاسرائيلي يشن هجوماً على السلطة الفلسطينية

وزير الجيش الاسرائيلي يشن هجوماً على السلطة الفلسطينية

رام الله – (خاص) من محمود الفروخ

عزا وزير الجيش الإسرائيلي موشيه يعالون، تصاعد العمليات مؤخراً ضد أهداف إسرائيلية إلى العملية السياسية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

جاءت أقوال يعالون في كلمة ألقاها خلال المؤتمر الذي عقد في مركز ديان لأبحاث الشرق الأوسط، وفقاً لما نشره موقع صحيفة “معاريف” الإسرائيلية.

وأضاف الموقع “أنّ يعالون ربط بين العملية السياسية الجارية مع الفلسطينيين وبين الارتفاع في العمليات، لما يرافقها من عداء وكراهية تبثها وسائل الإعلام الفلسطينية، معتبراً أنّ الذين يقتلون من الجانب الإسرائيلي ضحايا عملية السلام وثمناً لهذه العملية السلمية”.

وعبّر يعالون عن عدم ثقته بالتوصل إلى حل مع الجانب الفلسطيني بالرّغم من أنّه أيّد سابقاً اتفاقية أوسلو، وذلك بسبب العقبات التي تقف أمام هذه العملية، والتي أبرزها – حسب قوله- رفض الجانب الفلسطيني الاعتراف بإسرائيل كدولة قومية للشعب اليهودي، كذلك عدم وجود زعيم فلسطيني بمن فيهم “أبو مازن” لديه الاستعداد للتوصل أو الحديث عن حل إقليمي أو حتى مجرّد الحلم بذلك.

ورأى أنّ الصراع ينتهي فقط بالاعتراف “بيهودية الدولة” والتنازل عن حق العودة، وهذا غير وارد لدى الجانب الفلسطيني ولا يوجد زعيم فلسطيني يبدي استعداداً للقبول بذلك.

وأضاف يعالون أنّ السلطة الفلسطينية في رام الله ليست أقل عدائية من سلطة حماس في قطاع غزة، فهي تستمر بالعمل وتحفر تحت الأرض وتهدد بالانتفاضة ثالثة، ماذا يعتقدون بأننا سوف نخضع لهذه التهديدات؟. عندما يهدّدون بالعنف والانتفاضة يعتقدون أنّ العالم سوف يضفي شرعية على العنف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث