وزير الدفاع البريطاني: نختبر جدية إيران ولن نترك حلفاءنا بالخليج

وزير الدفاع البريطاني: نختبر جدية إيران ولن نترك حلفاءنا بالخليج

دبي- دعا وزير الدفاع البريطاني، فيليب هاموند، دول الخليج إلى عدم القلق حيال احتمال حصول تحول في الموقف الغربي تجاه إيران، مؤكداً أن بلاده لن تتخلى عن حلفائها. جاء ذلك في مقابلة أجرتها معه شبكة “سي ان ان “الأمريكية على هامش زيارته لمعرض دبي للطيران الأحد.

وعن رسائل التطمين التي قد يحملها الوزير البريطاني إلى دول الخليج القلقة حيال التقارب الأخير بين الولايات المتحدة وبريطانيا من جهة وإيران من جهة أخرى، قال هاموند: “كلنا نبحث عن تحقيق الهدف عينه في المنطقة، والمتمثل في السلام والاستقرار” .

وأضاف هاموند: “لا أحد منا يريد رؤية تداعيات سعي إيران إلى امتلاك سلاح نووي أو حصول نزاع في المنطقة، ولذلك نحن نقوم بأفضل ما يمكننا لتجنب حصول هذه السيناريوهات ونتحدث مع الإيرانيين لمعرفة مدى جديتهم، وأشدد على ذلك، في البحث عن حل سلمي لخلافهم النووي مع العالم.. ويجب على أصدقائنا في الخليج ألا يكون لديهم أدنى شك بأننا سنقف إلى جوارهم وأن صداقتنا معهم ستكون المعيار الذي يحدد تحركاتنا”.

وفي الشأن السوري، أضاف هاموند: “نناقش الموضوع السوري على الدوام، فهو من القضايا الإقليمية الحساسة، والقول بأن القضية باتت تقتصر على الموضوع الكيماوي أمر غير صحيح، فنحن مهتمون بالكارثة الإنسانية الموجودة كما أننا معنيون بإيجاد حل سياسي كفيل بإنهاء النزاع، وأيضاً نحن مهتمون بشكل كبير بضمان منع نظام الرئيس السوري بشار الأسد من استخدام السلاح الكيماوي والعمل على تدميره، ونحن نحقق تقدما جيدا على هذا الصعيد”.

وذكر أن بريطانيا وإيران تخطوان نحو استعادة العلاقات وأكد تسجيل “تقدم كبير” في المفاوضات مع الإمارات حول صفقات تسلح، ونفى أن تكون نظرة لندن إلى الملف السوري قد باتت تقتصر على تدمير السلاح الكيماوي.

وفما يتعلق بصفقة طائرات “تايفون” التي تردد إن لندن تطمح إلى بيعها للإمارات، قال الوزير البريطاني “ميادين التعاون بيننا تنمو بما يعكس عمق الصداقة بين البلدين، وبين تلك المجالات بالطبع نناقش التعاون حول العديد من المعدات الدفاعية، وسنواصل هذه المفاوضات التي نحقق فيها تقدما كبيراً”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث