انفجار في أفغانستان قبل اجتماع لبحث مستقبل القوات الأمريكية

انفجار في أفغانستان قبل اجتماع لبحث مستقبل القوات الأمريكية

كابول – فجر انتحاري سيارته الملغومة السبت في مركبة للجيش الأفغاني تتولى تأمين مجمع من المقرر أن تجتمع فيه النخبة السياسية والقبلية في البلاد هذا الأسبوع لمناقشة اتفاق أمني حيوي مع الولايات المتحدة.

وقع الهجوم بعد ساعات من دعوة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي حركة طالبان إلى إلقاء السلاح والمشاركة في اجتماع للمجلس الأعلى للقبائل (لويا جيركا) الذي يعقد الخميس لبحث مسألة السماح لبعض القوات الأمريكية بالبقاء في أفغانستان بعد عام 2014.

وقال صديق صديقي المتحدث باسم وزارة الداخلية إن 6 أشخاص على الأقل قتلوا واصيب 22 آخرون في التفجير. وأضاف أن الضحايا خليط من جنود ومدنيين.

ولم تعلن أي جماعة على الفور المسؤولية عن الهجوم.

ونجا رجل يدعى محمد أمين من الانفجار وبدا في حالة ذهول وهو يصف رؤيته لسيارة كورولا بيضاء أسرعت باتجاه نقطة تفتيش تابعة للشرطة ثم انفجرت.

ومجلس لويا جيركا هو اجتماع أفغاني تقليدي يعقد لبحث المسائل التي تحظى بأهمية وطنية ويضم الآلاف من شيوخ القبائل والساسة وغيرهم من النخبة.

وتسعى واشنطن وكابول منذ قرابة عام للتوصل لاتفاقية أمنية ثنائية من شأنها أن تساعد في تحديد عدد الجنود والقواعد الأمريكية التي ستظل في أفغانستان بعد انسحاب أغلب القوات المقاتلة بنهاية العام المقبل.

وكان كرزاي دعا في وقت سابق طالبان بإلقاء سلاحها والمشاركة في الاجتماع. وتشن الحركة تمردا ضد حكومته والقوات التي تقودها الولايات المتحدة منذ أكثر من عشر سنوات.

وقال كرزاي “مرة أخرى أدعوهم (طالبان وحزب الاسلام) أن يأتوا ويشاركوا في الاجتماع الوطني للشعب. احضروه وارفعوا صوتكم واحتجوا عليه واشرحوا رؤيتكم لما تعتقدون أنه في مصلحة أفغانستان.”

ويحرص كرزاي على التوصل لحل سياسي عن طريق التفاوض لانهاء سنوات من القتال مع طالبان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث