إيران تتيح مزيدا من مواقعها النووية للتفتيش

إيران تتيح مزيدا من مواقعها النووية للتفتيش

فيينا- ستمنح إيران مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية حق “الزيارة بقيود” لمنجم لليورانيوم ومفاعل للماء الثقيل خلال ثلاثة أشهر في إطار اتفاق تم التوصل اليه، الإثنين، ويهدف إلى تحسين شفافية البرنامج النووي لطهران.

ووقع الاتفاق المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوكيا امانو، في طهران بعد أن فشلت إيران والقوى الست خلال محادثات دبلوماسية أوسع في جنيف مطلع هذا الأسبوع في التوصل إلى اتفاق للمساعدة في تهدئة المخاوف الغربية من أن إيران ربما تسعى لامتلاك القدرة على إنتاج سلاح نووي. وتنفي طهران الاتهام.

وبموجب الاتفاق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقدم إيران أيضا معلومات عن مفاعلات بحثية جديدة تخطط لبنائها ومواقع لإقامة محطات للطاقة النووية مستقبلا وكذلك إيضاحات لتصريحات سابقة عن إقامة منشآت إضافية لتخصيب اليورانيوم.

وجاء في بيان مشترك تم توزيعه في فيينا أن الوكالة الدولية وإيران اتفقتا على “تعزيز التعاون والحوار بهدف ضمان الطبيعة السلمية البحتة لبرنامج إيران النووي”.

وأضاف “من المتوقع أن يشمل تعاون إيران إمداد الوكالة الدولية للطاقة الذرية بمعلومات عن منشآتها النووية في وقتها وفيما يتعلق بتطبيق إجراءات الشفافية. ستجري الأنشطة خطوة بخطوة”.

وأورد ملحق للاتفاق ست خطوات أولى تنفذها إيران على مدى الأشهر الثلاثة القادمة منها زيارة منجم غاتشين لليورانيوم ومفاعل اراك للماء الثقيل وهو ما طلبته الوكالة الدولية أكثر من مرة.

وقال البيان إن إيران ستقدم معلومات عن مفاعلات بحثية مستقبلية ومعلومات تتصل بتحديد 16 موقعا اختيرت لإقامة محطات للطاقة النووية وإيضاحات عما أعلنته سابقا بشأن تكنولوجيا التخصيب بالليزر.

وطلبت الوكالة الدولية من إيران منذ فترة طويلة، إيضاح هذه الأمور لكن إيران تجاهلت طلبها حتى الآن. وتقول طهران إنها تخصب اليورانيوم لتوفير الوقود اللازم لشبكة تعتزم إنشاءها من محطات الطاقة النووية، لكن رفضها وقف الأنشطة الحساسة أدى الى فرض عقوبات قاسية استهدفت صادراتها النفطية وهي شريان الحياة لاقتصادها.

وقال رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي خلال مؤتمر صحفي في طهران مع أمانو: “البيان المشترك الذي تم توقيعه اليوم يمثل خارطة طريق تحدد الخطوات الثنائية فيما يتصل بحل القضايا المعلقة”.

ونقلت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء عن صالحي:”حصلت على إذن بزيارة المفتشين مفاعل اراك للماء الثقيل ومنجم غاتشين كما طلبت الوكالة وأعلنت إيران طوعا استعدادها لهذا”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث