وسائل إعلام إيرانية تشكك في وجود جثة رفسنجاني بالتابوت الذي صلى عليه خامنئي صلاة الميت (صور)

وسائل إعلام إيرانية تشكك في وجود جثة رفسنجاني بالتابوت الذي صلى عليه خامنئي صلاة الميت (صور)

شكك موقع “فردا نيوز” الإخباري الإيراني، المقرب من أمين العاصمة طهران محمد باقر قاليباف اليوم الأربعاء، بأن جثة رئيس تشخيص مصلحة النظام علي أكبر هاشمي رفسنجاني لم تكن داخل التابوت، الذي أدى عليه المرشد الأعلى علي خامنئي صلاة الميت في جامعة طهران.

وذكر الموقع في تقرير له، بعد أن نشر صورة للسيارة التي كانت تحمل جثمان رفسنجاني، بأن “جثمان رفسنجاني نقل مباشرة في سيارة إلى مرقد مؤسس النظام روح الله الخميني مباشرة حيث تم دفنه، وأن التابوت الذي وضع أمام خامنئي لأداء صلاة الميت كان فارغا”.

وأشار الموقع الإيراني، إلى أن “هذا الإجراء التي اتخذته السلطات الرسمية بنقل جثمان رفسنجاني إلى قبره بجوار الخميني، كان الهدف منه تجنب المخاطر المحتملة والازدحام من أجل الحفاظ على حرمة جسده”.

وتوفي رفسنجاني الأحد الماضي، عن عمر ناهز 83 عاماً بسبب أزمة قلبية مفاجئة، فيما حمل التيار الإصلاحي النظام مسؤولية وفاته بسبب إهماله وعدم الإسراع بإسعافه.

وفي سياق متصل، قالت صحيفة “جام جم” الحكومية، إن “نحو 3 إلى 4 ملايين إيراني، شاركوا في مراسم تشييع جثمان رفسنجاني”.

ويعد رفسنجاني، من أهم الشخصيات السياسية في البلاد، كما يوصف بثعلب السياسة الإيرانية، وكان من أول المناصرين للثورة التي قادها الراحل روح الله الخميني ضد نظام الشاه محمد رضا بهلوي عام 1979.

واختلف رفسنجاني مع المرشد الأعلى علي خامنئي، بعد الاحتجاجات التي عصفت بإيران عام 2009، التي قادتها المعارضة الإصلاحية على خلفية اتهام النظام بتزوير نتائج الانتخابات الرئاسية لصالح الرئيس السابق المتشدد محمود أحمدي نجاد.

وقرر المتشددون في إيران، منع هاشمي رفسنجاني من أداء خطبة صلاة الجمعة بعد تأييده للاحتجاجات، كما مُنع التلفزيون الحكومي من تغطية نشاطاته، ما زاد من هوة الخلافات بين رفسنجاني وخامنئي.