تحقيق يظهر أن قائد الأمن بالبنتاغون أساء استخدام سلطاته

تحقيق يظهر أن قائد الأمن بالبنتاغون أساء استخدام سلطاته
المصدر: واشنطن

أظهر تحقيق أجرته وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أن قائد قوات الأمن بالوزارة أساء استخدام سلطاته بدعوة موظفين إلى مباريات جولف أثناء نوبات العمل وسماحه بدخول أحد أقاربه إلى ميدان إطلاق النار بالوكالة التي تتولى حماية الوزارة.

وقال متحدث باسم البنتاغون إن ستيفن كالفيري مازال مدير وكالة قوات الحماية بالبنتاغون لكنه تعرض لشكل لم يكشف عنه من أشكال “الاجراء الاداري” نتيجة للتحقيق.

ويعمل في هذه الوكالة نحو 1300 موظف من بينهم شرطة ترتدي الزي تتولى مسؤولة حماية وزارة الدفاع نفسها بالاضافة إلى ملحق تابع للقوات البحرية ومنشآت أخرى.

وشرح المفتش العام لوزارة الدفاع بالتفصيل نتائج التقرير الذي يقع في 40 صفحة والذي استكمل في فبراير/ شباط لكنه نشر في شكل منقح الاثنين.

وقال التقرير إن كالفيري اساء استخدام موظفي مكتبه وأنه كان يعتمد عليهم لجلب طعام الغداء واحضار القهوة وهو شيء لا يدخل في مهام وظيفتهم الأصلية.

ونقل عن كالفيري قوله أثناء الادلاء بشهادته “كنت آمل أن يبلغوني إذا كانوا لا يستريحون لعمل ذلك.”

كما أشار التقرير إلى أنه وافق بطريقة غير ملائمة على منح إجازة مدفوعة الأجر لمدة أربع ساعات لعدد يتراوح بين 100 و150 موظفا للمشاركة في مسابقة جولف لقوات الأمن عامي 2009 و2010.

كما توصل تحقيق المفتش العام إلى أن كالفيري سمح لأحد أقاربه بدخول ميدان اطلاق النار بالوكالة. وأثناء تواجده هناك استخدم ذلك القريب سلاحاً يخص الوكالة وذخيرة وحصل على مساعدة من مدربين لاطلاق النار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث