صالة ركاب في مطار لوس انجليس تواصل إغلاقها بعد إطلاق نار

صالة ركاب في مطار لوس انجليس تواصل إغلاقها بعد إطلاق نار
المصدر: لوس انجليس

ظلت صالة الركاب التي فتح فيها مسلح النار في مطار لوس أنجليس الدولي الجمعة، مغلقة أمام الملاحة الجوية السبت، في حين تحقق السلطات في الدافع وراء الهجوم الذي أسفر عن مقتل ضابط اتحادي أعزل وإصابة أشخاص آخرين.

وذكرت السلطات أن المسلح المشتبه به في إطلاق الرصاص في هجوم الجمعة، هو بول أنتوني سيانسيا (23 عاما) وقالت إن الشرطة أصابته في تبادل لإطلاق النار بصالة الركاب رقم 3 المزدحمة في المطار.

وقال ديفيد بوديتش الضابط في مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي)، إن المسلح أطلق النار على اثنين على الأقل من موظفي إدارة أمن النقل وتوفى أحدهما متأثرا بجروحه. وكان الضابط القتيل الذي يدعى جيراردو هرنانديز (39 عاما) هو أول ضابط في مكتب التحقيقات يلقى حتفه أثناء تأدية مهمته.

كما ذكرت لورا ايميلر المتحدثة باسم مكتب التحقيقات الاتحادي، أنه في ساعة متأخرة من الجمعة فتش ضباط من المكتب منزل سيانسيا في منطقة لوس أنجليس.

وكان الرجل مسلحا ببندقية وأثار الذعر والفوضى في أحد أكثر مطارات العالم ازدحاما، حيث هرع مئات المسافرين في حالة اضطراب شديد بحثا عن مكان آمن أو ساتر خلف الحقائب وانطلقت صافرات الإنذار.

وقال باتريك جانون قائد شرطة مطار لوس أنجليس في مؤتمر صحفي:” إن المسلح الأمريكي الذي يبدو أنه نفذ الهجوم بمفرده، اندفع عبر بوابات الفحص وركض إلى المكان الذي ينتظر فيه المسافرون الصعود إلى الطائرة، قبل أن يشتبك مع ضباط الامن في منطقة المطاعم”، وأضاف أن الضباط أطلقوا الرصاص عليه واحتجزوه.

في حين قالت ايميلر إن:”مكتب التحقيقات الاتحادي، لم يتسن له الإفصاح عن العدد الإجمالي للأشخاص الذين أصيبوا بالرصاص في الهجوم”.

كما قال مسؤولون في إدارة الإطفاء في لوس أنجليس:” إن مسعفين نقلوا خمسة جرحى أصيبوا في مكان إطلاق الرصاص إلى مستشفيات المنطقة; لكن لم يتسن لهم تحديد ما إذا كانوا جميعا أصيبوا بالرصاص”.

وقال بوديتش إن التحقيق في الهجوم سيبحث عملية إطلاق الرصاص ذاتها، وخلفية المسلح ودوافعه المحتملة. بينما أشار مسؤول أمريكي طلب عدم ذكر اسمه إن المحققين الاتحاديين يحاولون تحديد ما إذا كان المسلح مستهدفا لضباط إدارة أمن النقل في الهجوم.

وذكرت المتحدثة باسم المطار نانسي كاسلز في بيان:” إن الحادث أثر على ما يقدر بنحو 1550 رحلة وصول ومغادرة، تقل أكثر من 167 ألف مسافر”، إذ ألغيت رحلات أو حول مسارها، في حين أجلت الشرطة بعض الركاب وأغلقت ثلاث صالات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث