واشنطن تبلغ الأمم المتحدة انها لن تتجسس عليها

واشنطن تبلغ الأمم المتحدة انها لن تتجسس عليها

نيويورك- قالت الأمم المتحدة الأربعاء إن الولايات المتحدة تعهدت بعدم التجسس على إتصالات المنظمة بعد نشر تقرير أفاد بأن وكالة الأمن القومي الأمريكية اخترقت نظام مؤتمرات الفيديو الخاص بالأمم المتحدة.

وأتصلت الأمم المتحدة بالسلطات الأمريكية بعد أن نشرت مجلة دير شبيجل الألمانية تقريراً في آب / أغسطس كشف عن وقوع عمليات التجسس إستنادا إلى وثائق سربها المتعاقد السابق في الوكالة ادوارد سنودن.

وقال المتحدث بإسم الأمم المتحدة مارتن نسيركي للصحفيين الأربعاء “تفيد معلوماتي بأن السلطات الأمريكية أكدت أن إتصالات الأمم المتحدة لا تتعرض للمراقبة ولن تتعرض لها.” وامتنع المتحدث عن التعليق عندما سئل إن كانت السلطات الأمريكية تجسست من قبل على إتصالات المنظمة الدولية.

وتتعرض الولايات المتحدة لإنتقادات دولية لقيامها بأنشطة مراقبة واسعة على النطاق العالمي بعد أن كشف سنودن هذا العام وثائق سرية.

واحتج حلفاء للولايات المتحدة من بينهم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على التجسس الأمريكي على زعماء اجانب.

ويقوم إثنان من كبار مستشاري ميركل للشؤون الخارجية والمخابرات بزيارة لواشنطن الأربعاء للإستفسار من المسؤولين الأمريكيين عن أنشطة التجسس الأمريكية في المانيا.

وقال البيت الأبيض الأسبوع الماضي أن الولايات المتحدة “لا تراقب إتصالات ميركل ولن تراقبها” لكنه لم ينف إحتمال أن ميركل كانت عرضة للتجسس في الماضي.

وأبلغ مسؤول أمريكي مطلع على الموضوع رويترز هذا الأسبوع أن الرئيس باراك أوباما أمر وكالة الأمن القومي بالحد من التنصت على مقر الأمم المتحدة في نيويورك في إطار مراجعة لبرامج المراقبة الإلكترونية الأمريكية. وامتنعت الوكالة عن التعليق.

والنطاق الكامل لتنصت الولايات المتحدة على الأمم المتحدة غير معروف علناً كما لم يتضح ما إذا كانت الولايات المتحدة قد أوقفت كل أشكال المراقبة للدبلوماسيين العاملين في المنظمة الدولية في نيويورك او في غيرها من الأماكن في شتى أنحاء العالم.

وقال نسيركي “الحصانة التي تتمتع بها البعثات الدبلوماسية بما في ذلك الامم المتحدة راسخة في القانون الدولي ولذلك يتوقع من كل الدول الاعضاء ان تتصرف بناء على ذلك.”

وتحمي اتفاقية فيينا لعام 1961 التي تنظم العلاقات الدبلوماسية أنشطة الأمم المتحدة والبعثات الدبلوماسية وغيرها من الهيئات الدولية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث