سعود الفيصل يلتقي الأخضر الإبراهيمي في القاهرة

السعودية بانتظار ضمانات لرحيل الأسد

سعود الفيصل يلتقي الأخضر الإبراهيمي في القاهرة
المصدر: إرم – (خاص)

علمت “إرم ” أن وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل سيلتقي المبعوث العربي والأممي لسوريا الإبراهيمي في القاهرة قبيل الإجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب الذي اتفق على عقده في القاهرة الأحد المقبل.

وتوقعت مصادر ديبلوماسية عربية أن يشارك المبعوث العربي والدولي الأخضر الإبراهيمي في الإجتماع العربي ليعرض نتائج جولته في المنطقة، خصوصاً زيارتيه لطهران ودمشق .

وربما سيعمل هذا اللقاء على تحديد الموقف السعودي من التحضيرات والإتصالات الجارية بشأن عقد جنيف 2 وإن كانت مصادر سياسية سعودية ترى أن المواقف التي تبدو من خلال تصريحات الإبراهيمي وغيره من الجانب المقابل (سوريا وحلفائها ) غير مشجعة على موقف إيجابي .

و لازالت السعودية ممتنعة عن المشاركة في مؤتمر جنيف 2 الخاص بسوريا وتدفع لعدم عقده على أساس التفاهم الروسي الأمريكي (أي بدون ضمانات بأن لامستقبل للرئيس الأسد في أي حل سياسي)، إلا أن الرياض لم تعلن حتى الآن عن موقف رسمي برفض حضور المؤتمر، وذلك لترك الباب مفتوحاً للاتصالات الجاريه حالياً والتي تبحث عن أسس انعقاد جنيف 2، وتريد الرياض وحلفائها في الإئتلاف الوطني السوري ضمانات بان أي حل سياسي للأزمة السورية يجب أن لايتضمن استمرار الرئيس بشار الأسد ونظامه في الحكم.

والموقف السعودي حتى الآن هو مقاطعة مؤتمر جنيف، وحث المعارضة، أو على الأقل عدم الضغط عليها لحضوره، ومايؤكد ذلك الموقف أن الرياض لم تعط للبعوث العربي والأممي الأخضر الإبراهيمي موعداً لزيارتها، رغم أنها كانت قد أشارت خلال الإتصالات التي جرت معها لطلب موعد للزيارة أنها تفضل أن تتم الزيارة في نهاية جولة الإبراهيمي في المنطقه وبعد زيارتيه لطهران ودمشق .

والعاصمة السعودية وفق مصادر ديبلوماسية عربية لاتريد ان تتحمل مسؤولية مقاطعتها وحلفائها في الإئتلاف الوطني السوري المعارض مؤتمر جنيف، وبالتالي تبدو وكأنها ضد الإجماع العربي والدولي بأن لاحل سوى الحل السياسي للأزمة السورية، لذلك دفعت السعودية لعقد إجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب – بالإتفاق مع مصر خلال زيارة وزير الخارجية المصري للرياض السسبت الماضي وإجتماعه بنظيره السعودي الأمير سعود الفيصل – الذي اتفق على عقده في القاهرة الأحد المقبل.

والإجتماع القادم كما اعلنت الجامعة العربية سيخصص لبحث المسالة السورية على ضوء الإتصالات للتحضير لمؤتمر جنيف 2 .

وتريد الرياض أن تدفع باتخاذ موقف عربي جماعي بشأن شروط وضمانات الحل السياسي الذي ستدور حوله اجتماعات جنيف 2 وفق ما اتفق عليه في مؤتمر جنيف1.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث