ايران تعد بـنهج جديد لتخفيف حدة الخلافات النووية

ايران تعد بـنهج جديد لتخفيف حدة الخلافات النووية

طهران – تعهد نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي بتبني “نهج جديد” لمعالجة مخاوف الأمم المتحدة بشأن برنامج بلاده النووي فيما بدأ محادثات الاثنين لتخفيف حدة الخلاف بشأن تحقيق في شكوك في قيام طهران بأبحاث غير مشروعة لإنتاج قنبلة نووية.

واجتمع عباس عراقجي مع المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو في فيينا وهو أول اجتماع رفيع المستوى منذ الانتخابات الايرانية في حزيران/يونيو التي فاز بها الرئيس المعتدل حسن روحاني الذي تعهد بتحسين علاقات بلاده مع العالم بعد سنوات من المواجهة.

وقال امانو خلال الاجتماع مع عراقجي بمقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا “من المهم جدا لنا جميعا أن نتمكن من إحراز تقدم ملموس”، وقال عراقجي “نعتقد أن الوقت قد حان لتبني نهج جديد لحل (المسائل) بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية وأن نتطلع إلى المستقبل من أجل مزيد من التعاون لضمان سلمية البرنامج النووي الإيراني”.

وتأمل الوكالة استئناف تحقيق توقف طويلا بسبب رفض إيران التعاون فيما تصفه الوكالة بأنه “أبعاد عسكرية محتملة” لبرنامج الجمهورية الإسلامية النووي. وتقول طهران إنها تخصب اليورانيوم لتوليد الكهرباء ولاستخدامه في أغراض طبية، وقال عراقجي عن البرنامج النووي “إنه سلمي وسيظل سلميا”.

ويعتقد دبلوماسيون أن إيران قد تعرض قريبا بعض التنازلات ربما من خلال السماح لمفتشي الوكالة بزيارة موقع بارشين جنوب شرقي طهران، ومن المقرر أن يعقب الاجتماع الذي استمر ساعة بين عراقجي وامانو مناقشات على مستوى أقل بين ايران والوكالة في وقت لاحق الاثنين.

وتجري إيران والقوى العالمية الست مفاوضات منفصلة تهدف للوصول إلى تسوية سياسية أوسع للنزاع الذي يثير مخاوف من اندلاع حرب جديدة في الشرق الاوسط، وعقد اجتماعهم الأخير في تشرين الأول/أكتوبر في جنيف ومن المقرر عقد اجتماع آخر في تشرين الثاني/نوفمبر.

وتريد القوى الست من إيران وقف تخصيب اليورانيوم لدرجة أعلى. ويعتبر تخصيب اليورانيوم لمستوى 20 في المئة مسألة لها حساسية لأنه يقرب إيران من مستوى التخصيب لتسعين في المئة اللازم لإنتاج سلاح نووي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث