طهران ترفض شروط أميركا لمشاركتها في جنيف 2

طهران ترفض شروط أميركا لمشاركتها في جنيف 2

طهران ترفض شروط أميركا لمشاركتها في جنيف 2

دبي- قالت وسائل إعلام إيرانية إن طهران رفضت وضع أية شروط لمشاركتها في مؤتمر سلام خاص بسوريا وهو ما يعني رفضها لاقتراح أمريكي بأن تؤيد إيران الدعوة لتشكيل حكومة انتقالية في دمشق.

 

وتتهم الولايات المتحدة إيران بتأييد حكومة الرئيس السوري بشار الأسد في الحرب الأهلية الدائرة منذ أكثر من عامين وتسببت في مقتل أكثر من 100 ألف شخص وراوغت حتى الآن كل الجهود للتوصل الى تسوية سلمية.

 

وأعلنت الخارجية الأمريكية، الإثنين، أن واشنطن ستصبح أكثر تقبلا لمشاركة إيران في مؤتمر (جنيف 2) الذي يسعى لإنهاء الحرب إذا أيدت إيران علنا بيانا صدر عام 2012 يدعو إلى تشكيل سلطة انتقالية في سوريا.

 

لكن المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم، قالت، الثلاثاء، إن إيران ترفض وضع أية شروط لمشاركتها في الجهود الدبلوماسية الخاصة بسوريا.

 

ونقلت قناة (برس تي.في) التلفزيونية الإيرانية الرسمية عن أفخم قولها: “إذا كانت مشاركتنا في مصلحة تحقيق حل فلن يكون مقبولا وضع شروط لدعوة الجمهورية الإسلامية ولن نقبل بشروط”.

 

وفي حزيران/يونيو عام 2012 صدر “بيان جنيف” الذي يسعى لوضع مسار لتسوية دبلوماسية للصراع، ووافقت على البيان قوى كبرى منها الولايات المتحدة وروسيا ودول الخليج والعراق وتركيا لكن إيران لم تدع إلى المؤتمر ومن ثم لم توافق على البيان.

 

ودعا الاتفاق إلى تشكيل حكومة انتقالية لكنه لم يبت في أمر ضرورة ترك الأسد في الحكم.

 

ونص الاتفاق على أن هذه الحكومة الانتقالية يجب أن تكون من اختيار حكومة دمشق والمعارضة بموافقة مشتركة، وتقول الولايات المتحدة إن هذا يمنع فعليا استمرار الأسد في السلطة.

 

الإثنين، لمحت متحدثة باسم الخارجية الأمريكية إلى أن الولايات المتحدة ستتقبل أكثر مشاركة إيران في مؤتمر جنيف 2 إذا تبنت طهران بيان جنيف الأصلي.

 

وقالت أفخم إن استبعاد إيران من المحادثات “سيحرم المفاوضات من دور طهران البناء”.

 

وبدأت الولايات المتحدة وايران مؤخرا ما يمكن أن يكون تقاربا دبلوماسيا وتحدث الرئيس الأمريكي باراك أوباما هاتفيا مع الرئيس الايراني الجديد حسن روحاني يوم 27 أيلول/سبتمبر في أرفع اتصال من نوعه منذ الثورة الإسلامية عام 1979.

 

وترسل الولايات المتحدة وإيران إلى جانب كل من بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا وفودا إلى جنيف لإجراء محادثات منفصلة يومي 15 و16 تشرين الأول/أكتوبر بشأن النزاع الخاص بالبرنامج النووي الإيراني.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث