وصول الناجين من العبارة الإندونيسية وتفاصيل اللحظات الأخيرة

وصول الناجين من العبارة الإندونيسية وتفاصيل اللحظات الاخيرة

وصول الناجين من العبارة الإندونيسية وتفاصيل اللحظات الأخيرة
بيروت – (خاص ) من هناء الرحيم
 

وصلت  اليوم إلى مطار بيروت طائرة شركة طيران الإمارات الآتية من دبي، والتي  تقل اللبنانيين الـ 18 الناجين من حادثة غرق عبارة اندونيسا.

 

 

وصرح وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال عدنان منصور من المطار أن الحكومة تعمل على تحديد هوية الجثث التي لا تزال في اندونيسيا وننتظر نتائج الحمض النووي.

 

 

وقد روى الناجون بإرباك ما جرى معهم.

 

 

وقال أحدهم إن الناجين لم يقابلوا الوفد الرسمي الذي ذهب إلى هناك وتحسر على ما مر به  لافتا إلى أن “الموت لاحقنا في العبارة هو يحاصرنا في وطننا لبنان”.

 

 

وأفاد آخر أنه حاول الدخول إلى صفوف الجيش أكثر من 20 مرة ولم يتم قبوله فحاول الهجرة وأن أبو صالح رئيس العصابة مسجون  وهو يعمل من داخل سجنه عبر توظيف أشخاص للتسفير بشكل غير شرعي.

 

 

ووصف معاناة غرق العبارة قائلا إنهم “أمضوا 5 ايام في المياه وقوة الموج ساهمت في انقلاب العبارة والقبطان فرّ وتركنا بعدما أضاع الطريق.”

 

 

وأشار إلى أنه كان على متن العبارة أيضا افارقة وعراقيون وإلى أن السلطات الاسترالية والاندونيسية لم تتأهب لمساعدتنا.

 

 

وتابع: لقد كذبوا علينا وقالوا لنا إنه بعد أربع ساعات سنصعد إلى عبارة اخرى جديدة.

 

 

وقال الناجي من العبارة الاندونيسية حسين خضر الذي فقد زوجته وأولاده الثمانية  في غرق العبارة: صورت الباخرة منذ لحظة انطلاقها وجميع الصور موجودة على شريحة الهاتف والسلطات الاندونيسية رفضت طلبي باعطائي الشريحة.

 

 

وأضاف: “أتمنى على الدولة أن تسارع إلى جلب أولادي من اندونيسيا وأنصح كل انسان بعدم الإقدام على هذه المغامرة”، متابعا: “وعدنا بتسلم الجثث بعد حوالي الأسبوعين”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث