الجماعات المسلّحة تُصعّد هجماتها ضد القوات الأممية والفرنسية في مالي

الجماعات المسلّحة تُصعّد هجماتها ضد القوات الأممية والفرنسية في مالي
المصدر: المختار محمد يحيى - إرم نيوز

كثفت الجماعات المسلحة التي تنشط في الشمال المالي، مؤخراً، عملياتها وهجماتها المسلحة على القوات الأممية الفرنسية المرابطة هناك، مخلفة خسائر في الأرواح والعتاد.

وأعلنت جماعة “أنصار الدين” المقاتلة شمال مالي، أمس الخميس، مسؤوليتها عن تفجير مدرعة تابعة للجيش الفرنسي بواسطة عبوة ناسفة زرعت على حافة الطريق، دون ذكر عدد ضحايا الهجوم.

وقالت جماعة “أنصار الدين” التي أعلنت قبل فترة مبايعتها لتنظيم داعش في بيان لها “إن العملية تمت في وادي “أبيبر”، غير بعيد من القرية التي تحمل الاسم ذاته، مؤكدة أن التفجير دمر العربة المصفحة بالكامل.

وأشارت الجماعة التي يقودها إياد أغ غالي إلى أن من وصفتهم بـ “الصليبيين”، قاموا بعد الهجوم مباشرة بقصف عشوائي على أماكن متفرقة مأهولة بالسكان.

tombouctou-fusillade-en-cours-dans-une-base-malienne-de-l-onu

من جهة أخرى كشفت جماعة “المرابطون” تفاصيل هجومها الذي نفذته مساء الثلاثاء الماضي والذي استهدف مطار مدينة “غاو” الذي يضم قاعدة للقوات الأممية، مشيرة إلى أن أربعة نفذوا الهجوم بعد أن اخترقوا الجدار الأمني للمطار.

وسرد بيان للجماعة نشره موقع “الأخبار إينفو” الموريتاني تفاصيل العملية حيث وصفت الكتيبة العملية بأنها “عملية أمنية خاصة”، كما وصفت مطار غاو بأنه “يعتبر أكبر قاعدة عسكرية للصليبيين في مالي وأكثرها تحصيناً”، وأن التخطيط للعملية بدأ “بعد اختراق الحاجز الأمني للمطار ورصد الأهداف”.

وأكدت الجماعة المسلحة أن مقاتليها الأربعة هاجموا القوات الخاصة الفرنسية، والقوات الأممية داخل المطار.

وتضمن البيان تأكيد الجماعة التابعة لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي أن العملية جاءت للرد على ما وصفته بـ”الظلم الذي يستفحل يوما بعد يوم”، و”الذي يرتكبه الصليبيون ضد المسلمين في العالم الإسلامي عامة وعلى الشعوب المسلمة في مالي خاصة من قتل وأسر وقصف وتشريد وانتهاك للحرمات والمقدسات”.

%d9%82%d9%88%d8%a7%d8%aa_%d8%af%d9%88%d9%84%d9%8a%d8%a9_%d8%ad%d9%81%d8%b8_%d8%b3%d9%84%d8%a7%d9%85_%d9%85%d8%a7%d9%84%d9%8a_%d8%a5%d8%b1%d9%87%d8%a7%d8%a8

وفي السابع من شهر تشرين الثاني / نوفمبر تعرضت القوات الأممية في مالي لاستهداف راح ضحيته 3 أشخاص بينهم أحد جنودها من جمهورية توغو، حيث أعلنت البعثة الأممية في مالي “مينوسما“، أن الهجوم استهدف قافلة لوجستية للبعثة على بعد 45 كلم شمال مدينة “دوينتزا” بمنطقة “موبتي” وسط البلاد.

 وتتصاعد وتيرة استهداف القوات الأممية في الشمال المالي من قبل الجماعات المسلحة والتي سبق لها أن أسست ما سمته ” دولة إسلامية” في مدينة “تمبكتو” قبل أن تطردها من الشمال المالي القوات الأممية والجيش الفرنسي بالتعاون مع الجيش المالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث