الرئيس الإسرائيلي: مجتمعنا مريض

الرئيس الإسرائيلي: مجتمعنا مريض
المصدر: القدس –

اعتبر الرئيس الإسرائيلي، روفين ريفلين، أن مجتمع بلاده “مريض ومن الواجب معالجة هذا المرض”.

وبحسب بيان صادر عن مكتب الرئيس الإسرائيلي، فإن رفيلين أدلى بهذه الأقوال في ندوة نظمتها أكاديمية العلوم الإسرائيلية (غير حكومية) يوم أمس الأحد، تحت عنوان “من كراهية الأجنبي إلى تقبل الآخر”، وأوضح مكتب ريفلين أن أكاديمية العلوم، قررت تنظيم هذه الندوة، في ضوء مظاهر الكراهية والعنف الخطيرة التي شهدتها إسرائيل، الفترة الأخيرة، وذلك لـ”مناقشة الظاهرة وإيجاد سبل مواجهتها”.

وقال ريفلين “لقد تصاعد التوتر السائد بين اليهود والعرب داخل دولة إسرائيل فبلغ ذرى جديدة، وتدهورت العلاقات بين الطرفين إلى حضيض جديد، إذ شهدنا جميعاً سلسلة من الأحداث العنيفة والمروعة من الجهتين، ولا يقتصر وباء العنف على قطاع دون غيره، إذ انتشرت عدواه في جميع المجالات والميادين، ليظهر العنف في ملاعب الكرة، والشبكات الاجتماعية، والحوار اليومي، والمستشفيات والمدارس”.

وأضاف “آن لنا أن نعترف بصراحة بأن المجتمع الإسرائيلي مريض ومن الواجب معالجة هذا المرض”، وتابع الرئيس الإسرائيلي متسائلاً:”هل نسينا كيف نكون آدميين؟ هل نسينا كيف يكون الحديث؟ هل خفي علينا سر الحوار؟ إنني أرى أن للأكاديمية الإسرائيلية دوراً حاسماً في تقليص العنف في المجتمع الإسرائيلي”.

واستطرد قائلاً: “الفضاء الأكاديمي الذي يتم فيه دراسة الثقافات، واللغات رغبة في التعرف عليها لارتباطها بأنا وأنت، يجب ألا ينحصر في التعلم، بل يتعداه إلى اللقاء الفعلي، ليصبح فضاءً يؤهل جيلاً جديداً من المواطنين الإسرائيليين ليجيدوا التحاور، بل ليجيدوا الإصغاء بعضهم إلى بعض. نحن في هذا الوقت في حاجة لإعادة التأهيل في كيفية الحديث والتحادث والاختلاف دون الاستبعاد، والتجادل دون الاتفاق”.

يشار إلى أن أحداث عنف متبادل وقعت في الأشهر الأخيرة، بين اليهود والعرب، في ملاعب كرة، وجامعات، وأماكن عامة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث