أعمال العنف توقع 10 قتلى بجنوب شرق تركيا

أعمال العنف توقع 10 قتلى بجنوب شرق تركيا

إسطنبول- قتل عشرة أشخاص على الأقل في جنوب شرق تركيا، إثر هجوم مسلح ضد الشرطة، واشتباك وقع بين أكراد غاضبين من حصار مدينة كوباني السورية وجماعات مناهضة لهم.

وقالت وسائل إعلام محلية، الجمعة، إن “مسلحين مجهولين قتلوا ضابطي شرطة وأصابوا ضابطا كبيرا ورجل شرطة آخر بإصابات خطيرة، أمس الخميس، عندما أطلقوا عليهم الرصاص من بنادق آلية وهم يفحصون الأضرار التي لحقت خلال اضطرابات الأيام الماضية بمتاجر في إقليم بنجول في شرق البلاد”.

وأضافت أن أربعة من المهاجمين قتلوا في وقت لاحق، وألقي القبض على إثنين آخرين بعد تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن. ولم يعلن أحد حتى الآن مسؤوليته عن الهجوم.

وشهد إقليم جازيانتيب في جنوب شرق تركيا بعض أسوأ أعمال العنف خلال الليل عندما قتل أربعة أشخاص وأصيب 20 آخرون في اشتباكات بين متظاهرين متضامنين مع كوباني وجماعات مناهضة لهم.

وأظهرت لقطات فيديو حشودا معظمها من الرجال المسلحين بالبنادق والسيوف والعصي تجوب الشوارع في جازيانتيب وأشعل مهاجمون النار في مقرين لحزب الشعب الديمقراطي الكردي.

وقالت وسائل الإعلام المحلية إن “رجال شرطة هوجموا أيضا في إقليم سيرت في جنوب شرق البلاد وإقليم ميرسين في الجنوب، وإقليم تونجلي في الشرق”، مشيرة إلى أن بعض المباني الحكومية تعرضت للهجوم.

وأغضب هجوم “الدولة الإسلامية” على كوباني القريبة من الحدود التركية، المستمر منذ ثلاثة أسابيع، الأقلية الكردية البالغ تعدادها 15 مليون نسمة، حيث تريد أن تتدخل أنقرة عسكريا ضد الإسلاميين المتشددين.

وتهدد الاضطرابات التي تفجرت في تركيا بسبب مصير كوباني بإثارة الانقسامات العرقية العميقة في البلاد وتقويض عملية سلام هشة تهدف لنزع سلاح مقاتلي حزب العمال الكردستاني المحظور الذي يقاتل منذ 30 عاما ضد السلطات التركية مطالبا بحكم ذاتي للأكراد.

وقتل 25 شخصا على الأقل في الأيام الماضية عندما اندلع العنف خلال مظاهرات في مدن وبلدات في مختلف أنحاء تركيا تؤيد مقاتلي كوباني الأكراد.

وبينما دوت أصوات طلقات الرصاص في شوارع كوباني، الجمعة، شوهدت طائرات حربية تحلق فوق المدينة وأصابت غارة يبدو أنها للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة غرب المدينة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث