البنتاغون يبحث التصدي لـ “داعش”

البنتاغون يبحث التصدي لـ “داعش”

واشنطن – يعقد رؤساء أركان 20 دولة الأسبوع المُقبل، اجتماعاً عسكرياً في وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” لبحث إستراتيجية الحرب ضد “داعش”.

وأثارت محاولات “داعش” فرض سيطرته على سوريا والعراق “قلق” المجتمع الدولي، قبل أن يقوم التحالف العربي – الدولي بقيادة واشنطن بضربات جوية عدة لمواقع عدة للتنظيم في مناطق متفرقة من العراق وسوريا.

ويشهد العراق وضعاً أمنياً استثنائياً منذ إعلان حالة الطوارئ في 10 يونيو/ حزيران الماضي، حيث تتواصل العمليات العسكرية الأمنية لطرد تنظيم “داعش” من المناطق التي ينتشر فيها بمحافظتي نينوى وصلاح الدين، بينما تستمر العمليات في الأنبار لمواجهة التنظيم، الأمر الذي دفع بمئات الآلاف من العوائل إلى ترك منازلها والنزوح إلى مناطق آمنة.

وعلى صعيد آخر، بحث الرئيس الأمريكي باراك أوباما مع مجلس الأمن القومي، سبل زيادة دعم المعارضة السورية المعتدلة، في الحملة ضد تنظيم “داعش”، ودعم جهود الحكومة العراقية الجديدة في إعادة تشكيل قواتها الأمنية.

وقال بيان صادر عن البيت الأبيض، أمس الأربعاء، بتوقيت واشنطن، إن “الاجتماع الذي تم في مقر وزارة الدفاع (البنتاغون)، وحضره شخصيات مهمة في الإدارة الأمريكية، تم خلالها تداول آخر مستجدات الحملة العسكرية في العراق وسوريا، وكذلك التطورات السياسية والأمنية في كلا البلدين”.

وتشن الولايات المتحدة ودول أخرى حليفة لها، منذ نحو 3 أسابيع، غارات جوية في سوريا تستهدف أهدافاً لتنظيم “داعش”، مستكملة بذلك هجمات مماثلة بدأتها في أغسطس/ آب الماضي، بالعراق ضد التنظيم الذي يسيطر على مساحات واسعة في البلدين الجارين، وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها “دولة الخلافة”، ويضم عدداً كبيراً من المقاتلين الحاملين لجنسيات غربية وعربية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث