بانيتا: الحرب ضدّ داعش ستستمر 30 عاما

بانيتا: الحرب ضدّ داعش ستستمر 30 عاما

واشنطن- قال وزير الدفاع الأمريكي السابق ليون بانيتا، إن القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية سيكون صعبا وقد يستغرق30 عاما، ملقيا اللوم في ذلك على قرارات الرئيس باراك أوباما.

وفي تصريحات نشرتها صحيفة “يو اس ايه توداي” قال بانيتا “أعتقد أن الحرب ستستمر نحو ثلاثين عاما” وقد يمتد تهديد التنظيم المتطرف إلى ليبيا ونيجيريا والصومال واليمن.

وألقى بانيتا صانع السياسات المرموق الذي عمل في إدارة أوباما، بالمسؤولية في ذلك على قرارات الرئيس أوباما خلال السنوات الثلاث الماضية.

وقال إن أوباما لم يضغط على الحكومة العراقية بما يكفي لتسمح ببقاء قوة أمريكية في العراق بعد انسحاب القوات القتالية في 2011، وهو ما سبب “فراغا”، حسب رأيه.

وأضاف أن أوباما رفض كذلك نصيحة قدمها له بانيتا ووزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون في 2012 للبدء في تسليح المعارضة السورية التي تقاتل الرئيس السوري بشار الأسد. وقال “اعتقد أن وضعنا سيكون أفضل لو أن بعض العناصر المعتدلة في قوات المعارضة تواجه الأسد”.

وأضاف أن اوباما فقد مصداقيته عندما حذر الأسد من استخدام الأسلحة الكيميائية ضد شعبه وبعد ذلك لم يتحرك عندما تخطى الرئيس السوري “الخط الأحمر” العام الماضي.

وأشار إلى أن أمام أوباما الآن فرصة “لإصلاح الأضرار” من خلال إظهار القيادة بعد أن “ضل طريقه” في القتال ضد المنظمة المتطرفة التي سيطرت على مناطق واسعة من العراق وسوريا.

وجاءت تصريحات وزير الدفاع السابق قبل إصدار كتابه “معارك جديرة بخوضها: مذكرات القيادة في الحرب والسلم” الذي من المقرر أن تنشره دار بنغوين الثلاثاء.

وذكرت صحيفة “يو اس ايه توداي” أن بانيتا كان صريحا في كتابه في انتقاده لأوباما، وقال إن “أهم نقاط ضعفه هو (…) تردده المحبط في مواجهة خصومه وحشد الدعم لقضاياه”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث