تأجيل مفاوضات فرقاء جنوب السودان

تأجيل مفاوضات فرقاء جنوب السودان

بحردار- كشف مصدر دبلوماسي قريب من المفاوضات بين طرفي النزاع في جنوب السودان؛ السبت، أن المفاوضات قد تأجلت حتى الـ 16 من الشهر الجاري.

وتوقع المصدر، أن وساطة الهيئة الحكومية لتنمية دول شرق أفريقيا “إيغاد” ستصدر بيانا في وقت لاحق، تعلن فيه عن هذا التأجيل وأسبابه رسميا.

وأشار المصدر إلى احتمالية أن تطلب “إيغاد” قمة استثنائية من رؤساء الدول الأعضاء في الهيئة الحكومية لتنمية دول شرق أفريقيا (جيبوتي، السودان، جنوب السودان، الصومال، كينيا، أوغندا، إثيوبيا، وإريتريا)، لتدارس الوضع في جنوب السودان.

وخلال الأيام الماضية، تبادل طرفا النزاع في جنوب السودان، اتهامات بعدم الجدية في السعي إلى حل المشكلة، كما اتهمت حكومة جنوب السودان “إيغاد” بعدم النزاهة، مطالبة بنقل مقر التفاوض إلى دولة كينيا بدلا من مقرها الحالي في إثيوبيا.

وحتى اليوم، أخفق المتفاوضون في مدينة بحردار (شمال أثيوبيا) في الوصول إلى اتفاق في القضايا العالقة والخاصة بتشكيل الحكومة الانتقالية وصلاحيات الرئيس وآليات انتخاب الرئيس واختيار رئيس الوزراء.

ومنذ ديسمبر/ كانون الأول 2013، تشهد جنوب السودان مواجهات دموية بين القوات الحكومية، ومعارضة مسلحة يقودها ريك مشار، النائب السابق لرئيس البلاد، سيلفاكير ميراديت.

ومنذ 23 يناير/ كانون الثاني الماضي، ترعى “إيغاد”، برئاسة وزير الخارجية الإثيوبي السابق، وسفيرها الحالي في الصين، سيوم مسفن، مفاوضات في العاصمة الإثيوبية بين حكومة جنوب السودان والمعارضة.

يذكر أن المهلة التي منحتها قمة “إيغاد” الاستثنائية، التي عقدت أواخر أغسطس/ آب الماضي، لطرفي الصراع للوصول إلى حل دائم وشامل، مدتها 45 يوما بدأت يوم 25 أغسطس/ آب الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث