واشنطن تدين مقتل 9 جنود أمميين في مالي

واشنطن تدين مقتل 9 جنود أمميين في مالي

واشنطن – استنكرت واشنطن الهجوم الذي تعرضت له قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في مالي، مما أسفر عن مقتل 9 جنود نيجريين.

وجاء في بيان صادر عن مكتب نائب الرئيس الأمريكي جوزيف بايدن “تدين الولايات المتحدة الكمين العنيف الذي وقع أمس في شمال مالي، والذي قتل فيه 9 من موظفي الأمم المتحدة لحفظ السلام من النيجر”.

وعزى بايدن عوائل الضحايا وأصدقاءهم ومحبيهم، إضافة إلى شعب وحكومة النيجر، معتبرا أن “هذا (الهجوم) هو الأحدث في سلسلة من الهجمات الوقحة على حافظي السلام الذي يعملون في مهمة الأمم المتحدة في مالي بما في ذلك أولئك (الموظفين) الذين هم من تشاد، حيث قتل 30 حافظاً للسلام، وجرح 90 وأكثر من ذلك خلال الـ 15 شهراً الماضية، منذ إرسال بعثة الأمم المتحدة إلى مالي”.

وأشار بايدن في بيانه إلى موظفي حفظ السلام في مالي، وأماكن أخرى من العالم “يعملون بشجاعة نيابة عن المجتمع الدولي، ليساعدوا على اعادة السلام وجلب الأمن للمدنيين” بحد قوله.

وشدد على دعم الولايات المتحدة الشديد لموظفي الأمم المتحدة لحفظ السلام “الذين يرسلون إلى مختلف اصقاع العالم بأعداد كبيرة إلى أجواء أشد صعوبة وخطورة من اي وقت آخر”.

وكان 9 من الجنود النيجريين التابعين للقوات الأممية لحفظ السلام قد قتلوا في كمين نصبه لهم مسلحون مجهولون جنوبي مدينة غاو شمالي مالي يوم الجمعة.

جاء ذلك بعد ساعات من فرار سجناء لم يحدّد عددهم رسميا بعد، من سجن في مدينة غاو.

وتعددت العمليات ضد القوات الأممية في الآونة الأخيرة في منطقة الشمال المالي، ويعود آخرها إلى 18 سبتمبر/ أيلول الماضي، حين قتل 5 جنود من الـ”منيسما”، فيما أصيب 3 آخرون بجروح خطيرة، إثر مرور عربتهم على لغم في منطقة كيدال، شمالي مالي، حسب بيان للبعثة الأممية آنذاك.

وقبل ذلك بأربعة أيام، قتل جندي أممي وجرح 4 آخرون، بانفجار لغم تحت عربة للبعثة الأممية، حيث تنشط مجموعات متمردة من الطوارق وأخرى “جهادية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث