أوباما: لم نحسن تقدير ما جرى في سوريا

أوباما: لم نحسن تقدير ما جرى في سوريا

واشنطن – قر الرئيس الاميركي باراك اوباما الاحد ان الولايات المتحدة لم تتوقع ان يؤدي تدهور الوضع في سوريا الى تسهيل ظهور مجموعات اسلامية متطرفة خطيرة على غرار تنظيم الدولة الاسلامية.

وفي مقابلة مع شبكة سي بي اس نيوز، قال الرئيس ان مقاتلي تنظيم القاعدة القدامى الذين طردتهم الولايات المتحدة والقوات المحلية من العراق، تمكنوا من التجمع في سوريا ليشكلوا تنظيم الدولة الاسلامية الجديد الخطير.

وبدأ تحالف تقوده الولايات المتحدة ويضم دولا عربية واوروبية، حملة ضد التنظيم وقصف اهدافا له في العراق وسوريا التي وصفها اوباما بانها “بؤرة الجهاديين من انحاء العالم”.

وقال “اعتقد ان رئيس اجهزة الاستخبارات جيم كلابر اقر انهم لم يحسنوا تقدير ما جرى في سوريا”.

وردا على سؤال حول ما اذا كانت واشنطن قد اساءت كذلك تقدير قدرة او ارادة الجيش العراقي الذي دربته الولايات المتحدة في قتال الجهاديين لوحده، قال اوباما “هذا صحيح. هذا صحيح جدا”. وهذه التصريحات هي مقتطفات لمقابلة مع الشبكة الاخبارية من المقرر ان تبث كاملة في وقت لاحق الاحد.

وقال اوباما ان مسؤولي الدعاية في تنظيم الدولة الاسلامية اصبحوا “ماهرين للغاية” في التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي، واستقطبوا مجندين جددا من اوروبا واميركا واستراليا والدول الاسلامية “يؤمنون بالسخافة المتعلقة بالجهاد التي يروجون لها”.

وقال الرئيس ان جزءا من الحل سيكون عسكريا، مستشهدا بالضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة لحرمان التنظيم المتطرف من الاراضي والموارد، الا انه قال ان على سوريا والعراق كذلك حل ازماتها السياسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث