موظفو حماس بغزة يتقاضون “نصف راتب”

موظفو حماس بغزة يتقاضون “نصف راتب”

غزة-تقاضى موظفو حكومة حماس السابقة في قطاع غزة، صباح اليوم الخميس، نصف راتب، كأول دفعة من رواتبهم المتأخرة منذ تشكيل حكومة التوافق في يونيو/حزيران الماضي.

وبحسب الموظفين، فإن الحد الأدنى لنصف الراتب الذي تلقوه اليوم يبلغ ألف شيكل (300 دولار أمريكي)، وبسقف لا يتجاوز 4500 شيكل (1250 دولاراً).

وكان وكيل وزارة المالية في قطاع غزة، يوسف الكيالي، قال أمس الأربعاء، إن الموظفين التابعين لحكومة حركة حماس السابقة، سيتلقون الخميس، نصف راتب تم توفيره من أحد الدول العربية (دون أن يسمها)، لتلبية الإحتياجات الطارئة للموظفين الذين لم يتلقوا رواتب منذ شهر مايو/ أيار الماضي”.

من جانبه ذكر عبد الرحمن بياتنة، الناطق باسم وزارة المالية في حكومة التوافق الوطني بمدينة رام الله بالضفة الغربية، أن “الوزارة ليس لديها أي علم بخصوص صرف رواتب موظفي قطاع غزة”.

وقال “بياتنة” في تصريحات لوسائل إعلام محلية، إن “موضوع صرف رواتب موظفي حماس البالغ عددهم 40 ألفاً تقريباً لم يحل بعد، وصرف نصف راتب لهم جاء بقرار من وكيل وزارة المالية السابقة في غزة، وليس لدى وزارة المالية الحالية أي قرار أو علم بذلك”.

وأضاف “مشكلة رواتب موظفي حماس ليست بيد وزارة المالية ، وإنما هي بحاجة لقرار سياسي”.

وكان رامي الحمد الله، رئيس حكومة التوافق الفلسطينية، قاد صرح بإن حكومته “تلقت تحذيرات من كل دول العالم بعدم دفع أية أموال لموظفي حكومة حماس”، وأضاف أنه “تم تحذير الحكومة والبنوك العاملة في الأراضي الفلسطينية أنه في حال دفع أموال لحكومة حماس السابقة سيتم مقاطعة حكومة التوافق”.

ولاحقاً، قال وزير الاقتصاد، محمد مصطفى في مؤتمر صحفي، إن “من توظفوا في قطاع غزة بعد منتصف العام 2007 (موظفي حكومة حماس السابقة) ليسوا موظفين بالحكومة الفلسطينية الشرعية ولهم وضع خاص”.

وأضاف أنه “يتم بحث صرف سلف مالية لموظفي حماس، على أن يتم توفير هذه الأموال من أطراف أخرى خارج موازنة الحكومة وبآليات آمنة دون مشاكل قانونية في بعض دول العالم”، وهو ما إعتبرته حماس “تكريس للإنقسام الفلسطيني”.

ويقدر عدد موظفي حكومة حماس الذين لم يتقاضوا رواتبهم منذ شهر مايو/ أيار الماضي، لعدم إدراجهم في قائمة ديوان الموظفين الفلسطيني، بنحو 45 ألف موظف، وتبلغ فاتورة رواتبهم الشهرية قرابة 40 مليون دولار أمريكي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث