استشهاد فتى مقدسي برصاصة إسرائيلية

استشهاد فتى مقدسي برصاصة إسرائيلية

القدس المحتلة – أعلنت عائلة الفتى المقدسي محمد عبد المجيد سنقرط عن “استشهاد” نجلها متأثرا بإصابته برصاصة إسرائيلية، الأحد الماضي، في حي واد الجوز بمدينة القدس.

وقالت عائلة الفتى، في تصريحات لها اليوم، إن محمد سنقرط “استشهد اليوم متأثرا بجراحة التي أصيب بها الأحد الماضي جراء إصابته بعيار ناري بالقرب من منزله في حي وادي الجوز بدون سبب”.

وأضافت العائلة أن جثمان الطفل تم نقله إلى مستشفى أبو كبير لتشريح جثته وبإشراف طبيب فلسطيني.

فيما قال شهود عيان إن عملية قتل الفتى كانت أثناء توجه المصلين لآداء صلاة العشاء في مسجد عابدين، مشيرين إلى أن قوات كبيرة من الجيش والشرطة هاجمت الحي أثناء ذلك، وقامت بإطلاق نار عشوائي مما أدى إلى إصابة “سنقرط” قبل وفاته اليوم.

من جانبها اعتبرت كتلة “الإصلاح والتغيير”، التابعة لحركة حماس في القدس، مقتل “سنقرط” بمثابة “جريمة ويجب محاسبة من قاموا بها” وفق بيان لها.

ودعت الكتلة جماهير القدس إلى التوحد في مواجهة سياسات إسرائيل الهادفة إلى تهويد القدس بشكل كبير.

يأتي ذلك في الوقت الذي نفت فيه الشرطة الإسرائيلية إطلاق النار على رأس “سنقرط”، وقالت إن الرصاص الذي أطلق عليه أصابه في قدمه “ما أدى إلى سقوطه على الأرض وإصابته بشكل بالغ في رأسه”.

وحذرت الشرطة، في بيان نقلته صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، من “استغلال الحادثة من أجل إثارة العنف”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث