أوكرانيا: خلاف دولي حول كنوز القرم

أوكرانيا: خلاف دولي حول كنوز القرم

أعلنت سفيتلانا فامينكو، سفيرة أوكرانيا إلى وزارة التكامل الأوروبي، بأنها قد أرسلت موظفي المتحف التارخي الوطني الأوكراني إلى أمستردام لإعادة تحف القرم إلى العاصمة الأوكرانية كييف. و ذلك بعد أن تم اختتام معرض ”كريميا: الذهب و البحر الأسود” في متحف آلان بيرسون بأمستردام (Pierson Allard Museum) في الأول من سبتمر 2014.

و كان المعرض، و منذ إطلاقه في فبراير من هذا العام، يشمل أكثر من ألفي تحفة أثرية من تاريخ القرم. و كان يحتوي على سيوف و خناجر، و حليو مجوهرات، و تيجان ذهبية و أوان من العصر اليوناني.

إلا أن الأحداث التي أدت إلى انقسام المنطقة عن أوكرانيا و انضمامها إلى روسيا، أدت إلى التورط الغير مباشر لهولندا في الصراع الحاصل بين الدولتين.

فهولندا لا تعترف بانضمام القرم إلى روسيا، و لكنها ترفض إعادة التحف إلى كييف أو إلى مصدرها الأساسي في القرم، و ذللك خوفاً من العقوبات القانونية التي قد تفرضها القرم، و روسيا بالذات. فإن أوكرانيا ستعتبر أن عرض التحف في أمستردام كان غير قانونياً إن لم يتم إعادة التحف اليها.

و لهذه الأسباب طرحت هولندا لجوء الدولتين للمحاكم الدولية لتسوية النزاع الحاصل بينهما.