جثث جديدة للمهاجرين على شواطئ طرابلس

جثث جديدة للمهاجرين على شواطئ طرابلس

طرابلس – عثر على جثث خمسة عشر مهاجرا إفريقيا الأحد في البحر قبالة طرابلس، إلى جانب زورق مطاطي مثقوب، بعد تسعة أيام على غرق قارب أسفر عن مصرع حوالى 170 مهاجرا سريا.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال العنصر في خفر السواحل عبداللطيف محمد إبراهيم، “خلال دورية روتينية، عثرنا على جثث خمسة عشر مهاجرا إفريقيا على بعد 15 كلم من الساحل” قبالة منطقة قره بولي (60 كلم شرق طرابلس)”.

واضاف ابراهيم ان “هذه الجثث ومنها اثنتان لامرأتين وطفلين كانت تطفو على سطح الماء الى جانب قارب مطاطي مثقوب”،وقال إن جثثا أخرى غرقت على الأرجح في البحر قبالة سواحل قره بولي التي شهدت مأساة الأسبوع الماضي.

وفي 22 أغسطس، أعلن خفر السواحل الليبيين أن 170 مهاجرا سريا من إفريقيا جنوب الصحراء اعتبروا مفقودين بعد غرق زورقهم قبالة سواحل قره بولي. وذكروا بعد ثلاثة أيام أنهم عثروا على 170 جثة.

وازداد عدد المهربين الذين يستفيدون من تراخي الرقابة على سواحل ليبيا الغارقة في الفوضى . حيث لا تمارس الحكومة سوى سلطة نظرية،

وتعتبر ليبيا بلد مرور إلى السواحل اأاوروبية لمئات آلاف المهاجرين الذين يشكل الأفارقة القسم الأكبر منهم بالإضافة إلى الذين يأتون من مناطق النزاع في الشرق الاوسط.

وتقول المفوضية العليا للامم المتحدة للاجئين: إن أكثر من 100 ألف شخص وصلوا إلى إيطاليا بحرا منذ بداية السنة.

ويأتي العثور على هذه الجثث الجديدة قرب طرابلس فيما استأنفت تونس الأحد عمليات البحث عن جثث مهاجرين غرقى من السوريين خصوصا في حادث آخر قبالة السواحل الليبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث