بان كي مون يرحب بوقف إطلاق النار في غزة

بان كي مون يرحب بوقف إطلاق النار في غزة

نيويورك- رحّب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، بإعلان القاهرة وقف إطلاق نار شامل في غزة دخل حيز التنفيذ الساعة 16:00 تغ، الثلاثاء.

وقال مون، في بيان له، إن “مستقبلا أكثر إشراقا لغزة وإسرائيل سيعتمد على استدامة وقف إطلاق النار، والأمر متروك للطرفين أن يرتقيا إلى مستوى هذه المسؤولية”.

ودعا بشكل عاجل كلا الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إلى “العودة لمفاوضات ذات مغزى نحو اتفاق الوضع النهائي الذي يتناول كل القضايا الجوهرية وينهي احتلال بلغ عمره نحو 47 عاما”.

وأضاف: “بعد هذه الجولة الأخيرة من القتل والتدمير واسع النطاق لمنازل الفلسطينيين، فإن المدنيين على كلا الجانبين في حاجة إلى مهلة من أجل استئناف حياتهم اليومية، والسماح للجهود الإنسانية وجهود الإنعاش المبكر لتلبية الاحتياجات اليائسة للمواطنين في غزة”.

وتابع: “يجب أن يتمكن الأطفال في غزة وإسرائيل من بدء العام الدراسي دون سماع صوت أجهزة الإنذار والغارات الجوية، وبعد 50 يوما من المعاناة الإنسانية العميقة والدمار الهائل، سيكون أي انتهاكات لوقف إطلاق النار أمرا غير مسؤول بالمرة”.

ولفت بان كي مون إلى أن “أي جهود لتحقيق السلام لا تعالج الأسباب الجذرية للأزمة، ستكون بمثابة إعداد المسرح للدورة المقبلة من العنف”.

ومضى قائلاً: “يتعين إعادة غزة لسلطة حكومة فلسطينية واحدة، مع التمسك بالتزامات منظمة التحرير الفلسطينية، كما يتعيّن إنهاء حصار غزة، ومعالجة المخاوف الأمنية المشروعة لإسرائيل”.

وأكد أن “الأمم المتحدة مستعدة لدعم الجهود الرامية إلى معالجة هذه العوامل الهيكلية للصراع”.

وأعرب عن أمله في أن “يكون وقف إطلاق النار بمثابة مقدمة لعملية سياسية باعتبارها الوسيلة الوحيدة لتحقيق سلام دائم، يقوم على حل الدولتين، هذا هو الخيار الوحيد القابل للتطبيق”.

وأعلنت مصر التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي يبدأ تنفيذه اعتبارا من الساعة 16:00 تغ الثلاثاء.

وقال بيان صادر عن الخارجية المصرية إنه “حفاظا على أرواح الأبرياء، وحقنا للدماء، واستنادا للمبادرة المصرية ٢٠١٤، وتفاهات القاهرة ٢٠١٢، دعت مصر الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إلى وقف إطلاق نار شامل، بالتزامن مع فتح المعابر بين قطاع غزة وإسرائيل بما يحقق سرعة إدخال المساعدات الإنسانية والإغاثة ومستلزمات الأعمار”.

وأضاف البيان أن “الاتفاق يشمل أيضا الصيد البحري انطلاقا من ستة أميال واستمرار المفاوضات غير المباشرة بين الطرفين بشأن الموضوعات الآخرى خلال شهر من بدء تثبيت وقف إطلاق النار”.

وشنت إسرائيل حربا على قطاع غزة، منذ 7 تموز/ يوليو الماضي، ما أسفر عن استشهاد 2143 فلسطينيا، وإصابة قرابة 11 ألفا آخرين.

ووفقا لبيانات رسمية إسرائيلية، قتل 64 جنديا وأربعة مدنيين إسرائيليين، وأصيب مئات أغلبهم بحالات “هلع”، بينما تقول كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس، إنها قتلت 161 جنديا وأسرت آخر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث