إيطاليا: من المرجح انتهاء مستقبل ليبيا

إيطاليا: من المرجح انتهاء مستقبل ليبيا

روما –قالت وزيرة الخارجية الإيطالية، فيديريكا موغيريني، في بيان رسمي نشرته الخارجية في روما على موقعها الالكتروني، مساء الأحد: “لا يزال من الممكن بالنسبة لليبيين الحفاظ على مستقلبهم المهدد اليوم، ولكن أخشى أن هذا لن يكون ممكناً لفترة طويلة.. لهذا السبب فمن الضروري أن تعمل جميع دول التي تحرص على مصير ليبيا، وفي مقدمتها إيطاليا، جنباً إلى جنب وبنفس الشجاعة، على دعم وقفِ لإطلاق النار وتعزيز العملية السياسية التي لا تستثني أحدا”.

وأضافت: “ليبيا تمر بأصعب مرحلة منذ الثورة، وكما هو الحال دائما فإن على الشعب أن يدفع الثمن الأكثر فداحة، حيث نزح عشرات الآلاف، في حين يغادر ليبيا كثير من المواطنين والأجانب”.

وتابعت: “مستقبل بلد غني بالموارد البشرية والمادية، من المرجح جداً أن يتم القضاء عليه”.

وقالت وزيرة الخارجية الإيطالية: “أنا على اتصال مع الحلفاء، وفي الساعات القادمة سأجري جولة جديدة من الاتصالات الهاتفية مع زملائي في دول مجموعة أصدقاء ليبيا، وذلك أيضاً في إطار المشاورات السابقة لاجتماع (وزراء خارجية) دول جوار ليبيا يوم (الاثنين) في القاهرة، والمناقشات التي ستجري في الايام المقبلة في الأمم المتحدة”.

ولفتت إلى أن سفارة بلادها في العاصمة الليبية “ستظل مفتوحة، وسيكون السفير الإيطالي جوزيبه بوتشينو غريمالدي هو السفير الغربي الوحيد المتبقي في طرابلس، وهذا في سبيل توفير الخدمات لجاليتنا هناك في هذه الظروف المأساوية”.

وتعاني ليبيا من صراع مسلح دموي بين قوات “عملية الكرامة”، بقيادة اللواء المتقاعد، خليفة حفتر، وبين قوات عملية “فجر ليبيا”، وأغلبهم إسلاميون.

وتقول قوات حفتر إنها تسعى إلى “تطهير ليبيا من المتطرفين”، فيما تردد الحكومة أن تحركات تلك القوات تمثل “محاولة انقلاب عسكرية على السلطة”.

وبموازاة هذا الصراع، يدور صراع سياسي بين مجلس النواب الجديد، الذي يجتمع في مدينة طبرق (شرق)، ويتهمه الإسلاميون بدعم حفتر، وبين المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته، والذي دعا المسؤولون عن عملية “فجر ليبيا” أعضائه إلى الاجتماع لتشكيل حكومة جديدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث