واشنطن تؤكد صحة فيديو إعدام فولي

واشنطن تؤكد صحة فيديو إعدام فولي

واشنطن- أكدت واشنطن الأربعاء، صحة الفيديو الذي بثه تنظيم الدولة الإسلامية الثلاثاء 19 آب/ أغسطس الجاري، وتضمن مشاهد إعدام الصحافي الأميركي، جيمس فولي.

وقالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي، كايتلن هايدن، في بيان، إن “أجهزة المخابرات حللت الفيديو الذي بث أخيرا وظهر فيه المواطنان الأميركيان جيمس فولي وستيفن سوتلوف، وخلصنا إلى أن هذا الفيديو صحيح”.

ووجهت طائرات أمريكية، الأربعاء، ضربات جديدة إلى مواقع تنظيم “الدولة الإسلامية” في العراق، بعد أن بث التنظيم الفيديو، حسب مسؤول كبير في البنتاغون.

وقال المسؤول الذي طلب حجب هويته إن “ضربات جديدة تجري منذ أمس”، لكن لم يكن بوسعه تحديد المواقع التي استهدفتها القوات الجوية الأميركية.

من جانبه، اعتبر مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (اف بي آي) الفيديو صحيحا، بحسب ما أورد موقع “غلوبال بوست” على الإنترنت، الذي كان يعمل فولي لحسابه.

وأفاد الموقع بإن “الاف بي آي قال الأربعاء لأسرة فولي إنه يعتبر الفيديو صحيحا”.

وقال تنظيم الدولة الإسلامية الثلاثاء 19 آب/ أغسطس الجاري، إنه “قطع رأس الصحافي الأميركي جيمس فولي، وهدد باغتيال صحافي أميركي آخر ردا على الغارات الأميركية على مواقعه في العراق”.

وأظهر الفيديو الذي نشر على الإنترنت رجلا مقنعا يرتدي لباسا أسود وهو يذبح جيمس فولي. وخطف مسلحون فولي في تشرين الثاني/ نوفمبر 2012 في سوريا.

وفولي (40 عاما) مراسل صاحب تجربة، وغطى بالخصوص النزاع في ليبيا قبل أن يتوجه إلى سوريا، حيث غطى بداية الحراك الاحتجاجي المناهض للنظام لفائدة موقع غلوبال بوست الأميركي ووكالة فرانس برس ووسائل إعلام أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث