إيران تفرج عن صحفي أمريكي

إيران تفرج عن صحفي أمريكي

دبي – قال مصدر قريب من أحد ثلاثة محتجزين في ايران إن صحفيا أمريكيا من أصل إيراني ضمن ثلاثة اعتقلوا في إيران، أفرج عنه.

ودعت الولايات المتحدة إلى الافراج عنهم جميعا، وقال مسؤول أمريكي كبير إن واشنطن تطرق “كل القنوات الملائمة” لتوصيل قلقها إلى إيران.

وقال المصدر “جرى التعامل معهم باحترام وقدم لهم طعام وماء” مضيفا أن الرجل وهو زوج واحدة من الصحفيات المحتجزات لم يتعرض للتعذيب. وحجب اسميهما بناء على طلب أقارب الزوجين.

والذين ما زالوا رهن الاعتقال هم زوجة الصحفي المفرج عنه وهي مصورة أمريكية من أصل إيراني وجيسون رضائيان (38 عاما) وهو أمريكي من أصل إيراني يعمل مراسلا لصحيفة واشنطن بوست في طهران وزوجته يجانة صالحي وهي مراسلة صحيفة ذا ناشيونال ومقرها دولة الإمارات العربية المتحدة.

وألقي القبض على الأربعة في طهران الثلاثاء الماضي.

وقالت الحملة الدولية لحقوق الانسان في ايران، وهي منظمة لحقوق الانسان مقرها نيويورك، إنه أثناء مداهمة منزل رضائيان وصالحي “فتشت قوات الامن منزلهما وصادرت متعلقاتهما الشخصية وبينها أجهزة كمبيوتر وكتب ومذكرات”.

وقالت فاطمة تالي والدة صالحي “نشعر بقلق بالغ عليهما… لم نسمع عنهما شيئا منذ ثمانية أيام”. وأضافت “لنا الحق في أن نعرف أين هما وسبب احتجازهما.”

وفي رسالة مسجلة بالفيديو بثت على موقع واشنطن بوست على الانترنت الثلاثاء عبرت ماري رضائيان والدة رضائيان عن قلقها من أن ابنها الذي يعاني من ارتفاع ضغط الدم لا يحصل على أدويته المعتادة.

وأكدت إيران اعتقالهم يوم الجمعة وقالت إنه يجري التحقيق معهم لكنها لم تعلن أي شيء منذ ذلك الحين.

ولا تعترف إيران بالجنسية المزدوجة. ويحمل اثنان من الثلاثة المحتجزين جنسية مزدوجة. ويوجد 35 صحفيا في سجون إيران وفقا لبيانات لجنة حماية الصحفيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث