فرقاء مالي يوقعون وثيقة وقف العنف

فرقاء مالي يوقعون وثيقة وقف العنف
المصدر: الجزائر- من أنس الصبري

وقعت حكومة مالي مع ست مجموعات مسلحة، الخميس 24 تموز/ يوليو الجاري، في الجزائر، وثيقة حول وقف الأعمال العدائية شمال مالي.

ويأتي ذلك في إطار مفاوضات السلام التي باشرها الطرفان برعاية جزائرية منذ أسبوع، لبسط الأمن والاستقرار في شمال مالي، الذي يشهد منذ عدة أعوام مواجهات مسلحة بين عدد من المجموعات المسلحة المحسوبة على الطوارق والجيش المالي.

وقال مصدر دبلوماسي جزائري في حديث خاص لشبكة “إرم”، إن “الطرفين وقعا أيضا على خارطة طريق ترمي إلى وضع إطار للمفاوضات السلمية بما يسمح بالتوصل إلى حل شامل وتفاوضي”.

وباشرت الحكومة المالية والمجموعات المسلحة، في 17 تموز/ يوليو الجاري، برعاية جزائرية، مفاوضات للتوصل إلى اتفاق سلام في هذا البلد، الذي لا يزال مضطربا رغم تدخل عسكري دولي ما زال قائما فيه.

والمجموعات الموقعة على الوثيقة، هي الحركة الوطنية لتحرير أزواد، والمجلس الأعلى لوحدة أزواد، والحركة العربية لأزواد، والحركة العربية لأزواد، وتنسيقية شعب أزواد، وتنسيقية الحركات والقوى الوطنية للمقاومة.

وأوضح وزير الخارجية الجزائري، رمطان لعمامرة، في تصريح مقتضب على هامش التوقيع على الوثيقة، أن “النتيجة التي جرى التوصل إليها من خلال جلسات الحوار، جيدة وتتوج المرحلة الأساسية من الحوار بين الماليين”، مشيرا إلى أن المفاوضات ستستأنف الشهر المقبل، أملا في التوصل إلى اتفاق نهائي في الخريف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث