عباس: لن نغفر

عباس: لن نغفر
المصدر: رام الله- من زهران معالي

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس على العمل لملاحقة كل المسؤولين عن الجرائم بحق الشعب الفلسطيني في المؤسسات الدولية مهما طال الزمن، مخاطبا سكان قطاع غزة بنبرة وجدانية مؤثرة: لن ننسى ولن نغفر.

وأوضح عباس أنه “منذ بداية العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني في الضفة وغزة والقدس رفعنا صوتنا لوقف العدوان، وأجرينا اتصالات لوقف ذلك، وطلبنا من الرئيس المصري التحرك لوقف العدوان حقناً لدماء شعبنا، وقدمت مصر مبادرة تضمن وقف إطلاق النار وفتح المعابر ورفح الحصار عن غزة” .

وأكد الرئيس خلال اجتماع للقيادة الفلسطينية في مقر المقاطعة بمدينة رام الله أنه توجه لمصر وأجرى مباحثات مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والفصائل الفلسطينية حركة حماس وحركة الجهاد الإسلامي، مضيفاً: “توجهنا إلى تركيا وقطر والتقينا مع قيادات البلدين، ومع خالد مشعل لوقف إطلاق النار ومن ثم إنهاء الحصار وفتح المعابر وإلغاء ما يسمى بالمناطق العازلة الحدودية والإفراج عن أسرى صفقة شاليط والإفراج عن الدفعة الرابعة والنواب”.

وأوضح الرئيس أنه تم الاتفاق على عقد مؤتمر دولي للمانحين لإعمار قطاع غزة، موضحاً أن “هدف العدوان الإسرائيلي هو تدمير القضية الفلسطينية وإجهاض المصالحة، ونملك وحدتنا وتماسكنا وأدعو الجميع لنبذ الخلافات والتحلي بالمسؤولية الوطنية والابتعاد عن الحزبية الضيقة”.

وأشار الرئيس إلى أن قوات الاحتلال انتهكت كل القوانين والأخلاق الإنسانية والدولية، قائلاً: “نحن نعلم أنا لا نملك قوة النار والمدفعية، ولكن نحن أصحاب حق وهو حق تاريخي، نؤكد تمسكنا بالوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام”.

وشدد على ضرورة إخراج القضية من أي تجاذبات مهما كانت، لأن نقطة دم طفل فلسطيني أغلى من كل شيء في العالم.

ووجه الرئيس كلمة للشعب الفلسطيني وخاصة في قطاع غزة، قائلاً: “آلامكم هي آلامنا ومعاناتكم وما تتعرضون له يحفر جرحا عميقا في قلبنا كل شهيد يسقط لن تستطيع الكلمات أن تصف ما نشعر به، إن غضبنا كبير ولن ننسى ولن نغفر وشعبنا لن يركع إلا للواحد القهار، النصر لإرادة شعبنا الذي دفع الثمن غاليا وسنعيد ما دمره الاحتلال وسنضمد جراحنا”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث