أسر جندي إسرائيلي في غزة

الاحتلال يقر بمقتل 14 وإصابة 36 جندياً في حي الشجاعية

أسر جندي إسرائيلي في غزة

القدس المحتلة –أعلنت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، مساء اليوم الأحد، أسر جندي إسرائيلي، خلال المواجهات مع الجيش الإسرائيلي في غزة،وقتلها 4 جنود إسرائيليين في تفجيرها لعبوتين ناسفتين في قوة إسرائيلية خاصة متحصنة في منزل جنوبي قطاع غزة.

وقال “أبوعبيدة”، المتحدث باسم القسام، في كلمة متلفزة، إن كتائب القسام أسرت الجندي شاؤول آرون خلال المواجهات في قطاع غزة، مشيرا إلى أن رقمه العسكري “60962065”.

وعقب الإعلان عن أسر الجندي خرج الآلاف في قطاع غزة في مسيرة احتفالية بالإعلان عن أسر الجندي، فيما لم يصدر أي تعليق رسمي من الجانب الإسرائيلي على الفور.

وقالت كتائب القسام، في تصريح صحفي مساء الأحد، إن “مجاهدينا تمكنوا من تفجير عبوتين بقوة إسرائيلية خاصة متحصنة في أحد المنازل في منطقة الزنة شرقي خانيونس جنوبي قطاع غزة، ومجاهدونا يؤكدون مقتل 4 جنود إسرائيليين”.

ومن جانبها رأت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، أن إعلان كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح للحركة، أسر جندي إسرائيلي هو “انتصار كبير للمقاومة وانتقام للشهداء”.

وقال المتحدث باسم حركة “حماس”، سامي أبو زهري، في بيان، إن “إعلان القسام أسر أحد الجنود الصهاينة هو انتصار كبير للمقاومة وانتقام لدماء الشهداء”.

محاولة احتواء صدى مذبحة الشجاعية

أقرت إسرائيل بمقتل 14 من جنودها في غزة، في سابقة تستهدف من ورائها، بحسب مراقبين، محاولة احتواء أصداء مجزرة الشجاعية التي راح ضحيتها نحو 62 شهيداً فلسطينياً، فضلاً عن 35 آخرين في مناطق متفرقة من غزة، لتوصل إلى العالم رسالة مفادها أنها فقدت بعض أفرادها نتيجة المعارك في غزة، وأن الفلسطينيين ليسوا وحدهم من يقتلون.

وفي نفس السياق قال رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو إن حماس تستخدم المدنيين كدروع بشرية، في محاولة لتبرير استهداف المدنيين من قبل جيش الاحتلال، في وقت وصف فيه رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي بيني غانتس، المعارك التي خاضها الجيش الإسرائيلي ضد فلسطينيين في غزة بأنها كانت “معقدة وصعبة”.

وقال “غانتس”، اليوم الأحد، إن المعارك في بعض المناطق “معقدة وصعبة وعلى الرغم من ذلك فإننا مصممون على تحقيق أهدافنا”، وفق الموقع الالكتروني لصحيفة “يديعوت احرونوت”.

وأضاف رئيس الأركان الإسرائيلي “نفهم أنه في المعارك فإن البعض سيقتل، ولكننا نعلم أن هذه وظيفتنا وهذا ما نقوم به”.

وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي نتانياهو بأنه يحظى بدعم عالمي “كبير للغاية” في العملية العسكرية ضد غزة، تزامناً مع تصريحات لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري الأحد ألقى فيها باللوم على حركة حماس في استمرار النزاع في قطاع غزة، مؤكدا أنها ترفض جميع الجهود لوقف إطلاق النار.

وقال كيري لتلفزيون اي بي سي “عرض عليهم وقف إطلاق النار إلا أنهم رفضوه”، مشيرا إلى أن حماس رفضت “بتعنت” جهود وقف النزاع “برغم أن مصر وآخرين دعوا إلى وقف إطلاق النار”.

وقال إن حماس تسببت بذلك في “مزيد من التحركات” من قبل الإسرائيليين لوقف اطلاق الصواريخ من قطاع غزة على جنوب اسرائيل.

وأضاف “أن الحرب بشعة بالتاكيد. وأمور سيئة ستحدث. ولكن عليهم أن يتحملوا مسؤولياتهم”، في إشارة إلى حماس.

ودعا الحركة إلى “التحلي بالمسؤولية والقبول .. بوقف إطلاق نار متعدد الأطراف دون شروط “.

وقتل 97 فلسطينيا الأحد في قصف اسرائيلي لقطاع غزة، كما فر الآلاف من منازلهم في أكثر الهجمات التي يشهدها القطاع دموية منذ خمس سنوات.

وأرتفع عدد الجنود الإسرائيليين الذين قتلوا في غزة منذ بدء العملية البرية الإسرائيلية يوم الخميس الماضي إلى 19جنديا، منهم 14 جندياً في الشجاعية فضلاً عن 36 جريحاً بحسب ما نقلته الإذاعة الإسرائيلية مساء اليوم.

أوباما يبعث كيري إلى القاهرة

أعرب الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن قلقه لارتفاع عدد القتلى في غزة وذلك في مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، وقال إن وزير الخارجية جون كيري سيتوجه إلى القاهرة في مسعى لانهاء القتال.

وقال البيت الأبيض إن أوباما دان الهجمات التي تشنها حركة حماس على إسرائيل، كما أعرب عن “قلقه البالغ بشان ارتفاع عدد القتلى بما في ذلك ارتفاع عدد القتلى من المدنيين الفلسطينيين في غزة، وسقوط جنود إسرائيليين”، مضيفا أن كيري سيتوجه إلى العاصمة المصرية “قريبا”.

عدد الشهداء يتجاوز المائة

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم الأحد، أن حصيلة قتلى الغارات الإسرائيلية (الجوية والمدفعية)، العنيفة على مختلف أنحاء قطاع غزة، بلغت 98 قتيلاً فلسطينيًا منهم 60 قتيل سقطوا في حي الشجاعية شرقي مدينة غزة.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة الطبيب، أشرف القدرة، في تصريح لمراسل “الأناضول”: إن اليوم هو الأكثر “دموية وبشاعة” منذ بداية العملية العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة، في 7 يوليو/ تموز الجاري، فقد بلغ عدد القتلى 98 فلسطينيًا، بينهم 60 قتيلاً في حي الشجاعية شرقي مدينة غزة.

وأوضح أن عدد ضحايا العملية العسكرية ذاتها، والتي أطلقت عليها إسرائيل اسم “الجرف الصامد”، ارتفع إلى 436 قتيلاً فلسطينيًا وإصابة 3008 آخرين، بجراح متفاوتة، بسبب الغارات الإسرائيلية المستمرة على منازل وأراضٍ فلسطينية في قطاع غزة.

وبين القدرة أن من بين القتلى 116 طفلاً, و43 امرأةً, و27 مسنًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث