عودة أمريكي تعرض للتعذيب في إسرائيل

عودة أمريكي تعرض للتعذيب في إسرائيل

فلوريدا- عاد فتى أمريكي احتجز في إسرائيل وتعرض للضرب خلال فترة الحجز إلى وطنه ساعيا للحصول على الرعاية الصحية وتجاوز رحلة صيف جذبت اهتماما عالميا للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

طارق خضير (15 عاما)، ظهرت عليه آثار الكدمات لدى وصوله إلى مطار تامبا الدولي في فلوريدا، ما فجر تحقيقا حول تعرضه للضرب أثناء وجوده في الحجز في إسرائيل.

ووصف خضير للصحفيين ما تعرض له من جانب رجال شرطة إسرائيليين ملثمين بأنه أكثر اللحظات “رعبا” في حياته.

وأضاف: “أنتم تعرفون ما حدث لي لأني أمريكي. عمري 15 عاما فقط، لن أنظر أبدا إلى الحرية بنفس النظرة”.

وكان خضير، الذي يدرس في مدرسة ثانوية إسلامية خاصة في تامبا، في عطلة مع أسرته في القدس لزيارة أقاربه الفلسطينيين.

واعتقلته إسرائيل خلال احتجاجات بعد خطف وقتل ابن عمه محمد أبو خضير مطلع الشهر الجاري، ما فجر نداءات فلسطينية للقيام بانتفاضة جديدة ضد إسرائيل.

ولا يزال التحقيق في المعاملة التي تعرض لها مستمرا.

وأوضح خضير أنه لم يشارك في اشتباكات مع القوات الإسرائيلية قبل احتجازه مع خمسة آخرين.

وشكا والد خضير من أن الضباط الإسرائيليين حرموا ابنه من الرعاية الطبية التي يحتاجها بعد أن ضربوه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث