أوروبا تعين الأربعاء خليفة آشتون

أوروبا تعين الأربعاء خليفة آشتون
المصدر: إرم- من أحمد الساعدي

يسعى قادة الاتحاد الأوروبي خلال الأسبوع الحالي، إلى تعيين أربعة مسؤولين بارزين في الاتحاد في مناصب من بينها رئاسة الاتحاد، ومنسق السياسة الخارجية بدلا من كاترين آشتون التي تقود مفاوضات مع الجانب الإيراني لحسم الموضوع النووي.

وتشير تقارير غربية إلى أنه من المقرر مغادرة رئيس الاتحاد، هيرمان فان رومبوي، ومسؤولة الشؤون الخارجية، كاثرين آشتون، منصبيهما بنهاية العام، كما أن هناك تكهنات بأن يتم تغيير رئيس مجموعة اليورو لوزراء مالية منطقة اليورو.

ومن المتوقع أن يبحث قادة دول الاتحاد الـ28 هذه التعيينات في قمة خاصة، ستعقد الأربعاء، بعد أقل من ثلاثة أسابيع على ترشيح رئيس وزراء لوكسمبورج السابق الرئيس السابق لمجموعة اليورو جان كلود يونكر لمنصب رئيس المفوضية الأوروبية.

ومن المتوقع أن يصوت البرلمان الأوروبي على تعيينه غدا الثلاثاء، ومن المقرر أن ينضم يونكر إلى قادة الاتحاد في اجتماعهم في اليوم التالي للتشاور حول أولويات الأعوام الخمسة المقبلة.

وقال فان رومبوي في وقت سابق من هذا الشهر: “يستعد الاتحاد الأوروبي لفتح دورة مؤسسية جديدة بقيادة جديدة، نفكر منذ فترة في مستقبل الاتحاد وتحدياته وأولوياته، والبديهة تقول إنه عندما تكون هناك إرادة فهناك طريق”.

ويسعى الاتحاد الأوروبي إلى التعلم من دروس الانتخابات، التي رآها كثيرون رفضا للأوضاع القائمة بعد المكاسب التي حققها المتشككون في جدوى الاتحاد الأوروبي والأحزاب المناهضة للمؤسسة.

وباختيار يونكر، يكون قادة الاتحاد تغلبوا على معارضة رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون. ومنذ حسم ذلك، تحولت المفاوضات التي تدور من وراء الأبواب المغلقة إلى خليفي فان رومبوي وأشتون.

وعلى صعيد خلافة آشتون، ظل ينظر إلى وزير الخارجية البولندي رادوسلاف سيكورسكي منذ فترة على أنه من سيحل محل آشتون، إلا أن مراقبين يقولون إن فرصه تراجعت بسبب فضيحة في بولندا بعد تسريب تسجيلات واستخدام كلمات شديدة ضد روسيا بشأن أزمة أوكرانيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث