اغتيال رجل دين إيراني أمام عائلته

اغتيال رجل دين إيراني أمام عائلته

طهران- أفادت وسائل إعلام إيرانية معارضة عن قيام شبان باغتيال رجل دين إيراني مساء السبت الماضي، بمحافظة أصفهان وسط البلاد.

وقال الموقع الإلكتروني لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة، التي تعتبرها طهران منظمة إرهابية: أن “شبان بمدينة أصفهان تمكنوا مساء السبت من اغتيال رجل دين يدعى حسن صفي أمام عائلته، بسبب إلحاحه وتدخله في شؤون بعض المواطنين بذريعة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهو ما سبب إزعاجاً للناس”.

وباركت منظمة مجاهدي خلق، التي تتخذ من العاصمة الفرنسية باريس مقراً لها، اغتيال رجل الدين حسن صفي، واصفة هذه العملية بـ”المباركة”.

ولم تعلق السلطات الإيرانية على الحادثة، لكن موقع مؤسسة هابيليان الحكومية المعني بشؤون الجماعات الإيرانية المتطرفة، اعتبر دعم منظمة مجاهدي خلق لهذه العملية تكريسا للجريمة والتحريض على القتل والعنف ضد الأبرياء.

وطالبت المؤسسة في تعليق لها على الحادث، الحكومة الإيرانية برفع دعاوى قضائية ضد قادة الجماعة الإرهابية في المحاكم الدولية”، مشيرة إلى عدم وجود أي قانون يسن عقوبة القتل لمن يتدخل في شؤون الناس وإنزال العقوبة بحقه دون قرار من القضاء.

ويتواجد نحو ٣٧٠٠ عنصر من منظمة خلق المعارضة بمعسكر ليبرتي قرب بغداد بعد اتفاق بين الحكومة العراقية والأمم المتحدة ومنظمة خلق لنقلهم من محافظة ديالى إلى بغداد تمهيداً لإخراجهم من العراق.

وتتهم طهران هذه المنظمة المعارضة، باغتيال علماء نوويين بالإضافة إلى استهداف مراكز ومؤسسات في البلاد منذ حكم الثورة الإسلامية عام 1979.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث