إيران تحذر السعودية من إعدام الشيخ نمر

إيران تحذر السعودية من إعدام الشيخ نمر
المصدر: طهران- من أحمد الساعدي

هدد رئيس هيئة الأركان العامة في القوات المسلحة الإيرانية، اللواء حسن فيروز آبادي، السعودية بدفع الثمن باهظا إذا أقدمت على إعدام رجل الدين الشيعي من بلدة العوامية في القطيف، الشيخ نمر النمر.

وأعرب المسؤول العسكري الإيراني- في تصريحات لوسائل إعلام إيرانية- تعليقاً على عزم السلطات السعودية إصدار حكم بالإعدام بحق النمر وهو من المناهضين للحكم، عن قلقه في حال أقدمت السعودية على إعدام الشيخ النمر.

واعتقلت السلطات الأمنية السعودية الشيخ نمر النمر في 8 تموز/ يوليو 2012 وأصابته بالرصاص خلال عملية الاعتقال، التي انتهت بارتطام السيارة التي يستقلها الشيخ بجدار أحد المنازل.

وقال اللواء فيروز آبادي: “تصلنا أنباء مقلقة للغاية من السعودية”، مضيفا: “يبدو بعيدا للغاية بالنسبة لبلد كالسعودية التي تحظى بحكام ذوي نظرة بعيدة، أن تصدر حكما بإعدام العالم الشيعي البارز، الشيخ النمر، وهذا أمر يثير قلقنا كثيرا، وليس مقبولا من حكام هذا البلد المسلم الشقيق إراقة دم عالم دين شيعي بارز”.

وأكد فيروزآبادي أن هذه الدماء ستفور في قلوب عشرات ملايين الشيعة وبين مسلمي العالم، وسيكون ثمنه باهظا للغاية للسعودية، معرباً عن أمله بأن تعيد المحكمة النظر بشكل جذري في هذا الحكم غير العادل والمثير للفرقة.

وتابع أن: “علماء الشيعة يعتبرون عاملا للوحدة والإخوة والاستقرار والحكمة بين المسلمين، وأن تقديرهم واحترامهم يعود بالخير والبركة على شعبهم ووطنهم”.

وأردف فيروزآبادي: “إننا ندعو بسلامة الشيخ النمر، وان يمنع المسؤولون السعوديون نسبة الجرائم المزعومة لذلك العالم البارز، خصوصا أن الأمة الإسلامية على أعتاب شهر رمضان المبارك، تنتظر قرارات مرضية لله تعالى، وكما قيل: “الملك يبقى مع الكفر ولا يبقى مع الظلم”.

وتتهم السلطات السعودية إيران بدعم جماعات شيعية متطرفة مناهضة للرياض، كما تتهم البحرين أيضا طهران بدعم الاحتجاجات الشعبية المناهضة، وتنفي إيران من جانبها هذه الاتهامات وتعتبرها تهدف لهروب الأنظمة من استحقاقات الشعوب المتطلعة للتغيير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث