أردوغان يواجه منتقديه في ألمانيا

أردوغان يواجه منتقديه في ألمانيا
المصدر: أنقرة- (خاص) من مهند الحميدي

تأتي زيارة رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، إلى ألمانيا عقب موجة من الانتقادات الحادة لحكومته، طالت شخصه وسياسة حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يترأسه، ووصلت حد التوبيخ من قبل أجهزة الإعلام والمسؤولين الألمان.

وقال أردوغان في كلمة ألقاها السبت، أمام الآلاف من أبناء الجالية التركية في ألمانيا في مدينة كولونيا، إن حكومةَ بلاده لن تسمح لأي أحد بتوبيخها، موجها أصابع الاتهام إلى قوى داخلية وخارجية، اعتادت التهديد والوعيد.

وأضاف، “الجمهورية التركية لم تعد تلك الدولةَ التي تسكت عن التوبيخ والتهديد، وعلى الجميع أن يفهم ذلك”.

ومنذ نحو 10 أيام، أطلقت وسائل إعلام ألمانية حملة انتقادات للحكومة التركية، أثارت غضب أردوغان، ووصفها الإعلام التركي الرسمي بـ “الحملة السوداء” معتبراً أن هدفها الإطاحة بحكومة أردوغان وقطع الطريق عليه في حال ترشحه لمنصب رئاسة الجمهورية.

ويستغرب محللون أتراك مجارات المسؤولين الألمان لإعلامهم المحلي بإصدارهم تصريحات معادية للحكومة التركية، ومساهمتهم في توتير العلاقات مع أنقرة، ما يعود بالضرر على البلدين اللذين تجمعهما اتفاقيات إستراتيجية وتبادلاً تجارياً ضخماً، يصل إلى 40 مليار دولار، في حين تبلغ قيمة الاستثمارات الألمانية في تركيا 7 مليارات دولار.

وبدأ أردوغان زيارته إلى ألمانيا، السبت، للمشاركة في حفل الذكرى السنوية العاشرة على تأسيس اتحاد الديمقراطيين الأوروبي، ولقاء الناخبين الأتراك القاطنين في ألمانيا التي تضم أكبر جالية تركية في أوروبا، ويتوجه بعدها إلى فرنسا وهولندا، وذلك في إطار حملته لحصد أصوات الناخبين الأتراك المغتربين الذين يصل عددهم إلى 2.6 مليون، تمهيداً لترشحه للانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها يوم 10 آب/ أغسطس المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث