إيران تتوسط لحل خلاف أردوغان والمالكي

إيران تتوسط لحل خلاف أردوغان والمالكي
المصدر: طهران- (خاص) من أحمد الساعدي

كشف مسؤول إيراني بارز عن توسط بلاده في تشرين الثاني/ نوفمبر 2012 لتسوية الخلافات بين رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ونظيره العراقي نوري المالكي.

وأشار مستشار الشؤون الدولية لرئيس مجلس الشورى الإيراني، حسين شيخ الإسلام، إلى دور الدبلوماسية البرلمانية لطهران في تسوية الأزمات في المنطقة.

وقال شيخ الإسلام في حوار مع وكالة “فارس” الإيرانية شبه الرسمية، إن “رئيس مجلس الشورى علي لاريجاني توسط خلال زيارته الأخيرة إلى تركيا لتسوية الخلافات بين أردوغان والمالكي، مما أفضى عن اتصال هاتفي بين الجانبين”.

وشهدت العلاقات العراقية التركية توترا وفتورا على خلفية الأزمة السورية، إذ تعارض بغداد تسليح المقاتلين المعارضين في سوريا، وتدعو إلى حل سياسي للنزاع الدامي فيها. كما تستضيف أنقرة طارق الهاشمي نائب العراقي السابق المحكوم عليه بالإعدام في بلاده، وترفض تسليمه إلى بغداد.

وتطرق المسؤول الإيراني إلى أحداث الأنبار، غرب العراق، قائلا إن “لاريجاني طلب من رئيس مجلس النواب العراقي، أسامة النجيفي، بالتوسط لتسوية المشاكل السياسية في العراق، حيث جرى ترطيب الأجواء السياسية للعراق في تلك الفترة”.

وفيما يتعلق بالأزمة السورية واتفاق حمص، قال عضو البرلمان الإيراني أن “تسوية مشكلة حمص المعقدة برهنت على أن خيارات الحل الإيرانية القائمة على أساس الحوار السوري السوري هي خيارات عملية ومؤثرة”.

وأضاف أن “شجاعة الرئيس السوري بشار الأسد جديرة بالتقدير والاحترام”، لافتا إلى أنه “في الوقت الذي كان الجميع يتحدثون عن انتصار المعارضة، كان الأسد يؤكد على أنه باق في سوريا وسيقاتل حتى ينتصر أو يقتل، وترجم كلامه هذا على أرض الواقع رافضا إغراءات الدول العربية بمليارات الدولارات مقابل تنحيه عن السلطة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث