لقاء مرتقب يجمع مشار وسلفا كير

لقاء مرتقب يجمع مشار وسلفا كير

جوبا- قال متحدث باسم زعيم المتمردين في جنوب السودان، ريك مشار، الخميس، إن مشار في طريقه إلى إثيوبيا للقاء رئيس البلاد سلفا كير هناك في أول تأكيد على مشاركة النائب السابق لكير في محادثات مباشرة.

وستكون المحادثات المقررة الجمعة، هي المرة الأولى التي يجلس فيها مشار مع كير منذ نشوب الصراع قبل أكثر من أربعة أشهر. وضغط زعماء دوليون على الطرفين لعقد اللقاء ومنع تحول القتال إلى إبادة جماعية.

وقال المتحدث جيمس جاتديت داك: إن مشار سيصل قريبا إلى أديس أبابا وسيلتقي بكير بعدما يجري محادثات مع هيلا مريم ديسالين رئيس وزراء إثيوبيا.

وتقود إثيوبيا جهود الوساطة، بصفتها رئيس مجموعة الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق “أفريقيا ايجاد”

وقال داك “سيقدم الوسطاء وفرق الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا جدول الأعمال.. نعتقد أنهم سيناقشون تشكيل حكومة انتقالية وتقاسم السلطة لكننا سننتظر لنرى”.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون في وقت سابق، إن مشار أبلغه بأنه “سيبذل قصارى جهده” ليحضر لكن زعيم المتمردين كان أشار أيضا إلى صعوبة الانتقال من قاعدته في الأحراش.

وأبلغ كير مسؤولين دوليين زاروا جنوب السودان ومن بينهم وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بأنه ملتزم بالحضور.

لكن وزير خارجية جنوب السودان برنابا ماريال بنجامين، قال: إن المحادثات ستتناول “عملية انتقالية” وليس “حكومة انتقالية” وأصر على بقاء كير في السلطة حتى انتخابات العام المقبل. ويطالب مشار بتنحي كير عن السلطة

ويقول دبلوماسيون غربيون يشاركون في عملية الوساطة إن التركيز غدا سيكون على انهاء العنف وتطبيق “شهر من الهدوء” وهو ما وافق عليه الجانبان هذا الأسبوع بعدما انهار سريعا اتفاق لوقف إطلاق النار أبرم في يناير/ كانون الثاني، لكن الجانبين يأملان، أن يمهد الاجتماع الطريق أمام حل سياسي دائم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث