الخليج بين الاتحاد وتهديدات إيران

الخليج بين الاتحاد وتهديدات إيران
المصدر: عمّان ـ (خاص) من ايمان الهميسات

تواجه الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاؤها في دول مجلس التعاون الخليجي تحديات كثيرة، ولكن لديهم أيضاً فرصاً عظيمة؛ حيث يقدم الحوار القائم بين إيران ومجوعة الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس أمن الأمم المتحدة؛ أمريكا، والصين، وروسيا، وفرنسا وبريطانيا بالإضافة إلى ألمانيا، بعض الأمل في إنهاء التهديد الذي تشكله الأسلحة النووية الإيرانية، والحد من انتشار هذه الأسلحة.

ويشير مركز الدراسات الإستراتيجية الدولية الذي أعد هذا التقرير أنه في حال تم التوصل إلى اتفاق شامل منظم عندها يمكن القضاء على تهديد إيران للخليج، ودول أخرى في المنطقة بالإضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

و في ذات السياق إن موضوع إدخال تحسينات في القوات العسكرية لدول مجلس التعاون الخليجي، وكذلك إبراز قدرات قوة الولايات المتحدة الأمريكية، يمكن أن يخلق رادعا أكثر فعالية ضد التهديدات التي تشكلها إيران، وباقي الدول الإقليمية وجهات أخرى فاعلة ولكنها غير حكومية. وعلاوة على ذلك، فإن تعزيز القدرات العسكرية يساعد على الحفاظ على تدفق الصادرات النفطية التي تعتبر بالغة الأهمية بالنسبة للإقتصاد العالمي.

في الوقت الحاضر، يميل النقاش حول العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية ودول الخليج إلى التركيز على الخوف من أن الولايات الأمريكية تخفف من قدراتها العسكرية إلى حد أنها لم تعد قادرة على حماية حلفائها في الخليج.

ومن جهة أخرى ترى نظريات المؤامرة في الخليج أن الولايات المتحدة الأمريكية تخطط لتحويل تحالفاتها نحو إيران، وفي بعض المتغيرات من السنة إلى الشيعة.

ويبقى التحدي الرئيسي لكل من دول الخليج وحلفائهم في الخارج، هو ما إذا كان بالإمكان إيجاد سبل للعمل معا، أو أن تبقى دول الخليج مقسمة وتصبح أضعف بصورة مطردة في التعامل مع التهديدات المحتملة في هذه العملية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث