بريطانيا تعين أول وزير ثقافة مسلم

بريطانيا تعين أول وزير ثقافة مسلم
المصدر: إرم- (خاص) من سامر مختار

قرر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، تعيين وزير الدولة بوزارة الخزانة ساجد جاويد، وزيرًا للثقافة والإعلام والرياضة والمساواة، خلفًا لماريا ميلر، التي أعلنت استقالتها الأربعاء.

الأصول الباكستانية، والديانة المسلمة، التي تعود إليها عائلة والدة جاويد سائق الحافلات بشوارع بريطانيا، كانت وراء الاعتقاد بانتماء ساجد لنفس ديانة والده، وهو ما نفاه مرارًا لصحف مثل “الجارديان” و”تليغراف”.

وفي تعليق على تقرير لـ”الجارديان” البريطانية في العام 2012 عندما تم ترشيحه لزعامة حزب المحافظين البريطاني بعنوان “أول زعيم حزب سياسي مسلم في بريطانيا”، قال ساجد:”أنا أنتمي لأصول باكستانية مسلمة، لكنني لا ديني وبمعنى واضح، أنا لا أنتمي لأي ديانة”.

وقال متحدثا عن عائلته وجذوره:”تراث عائلتي الأول هو الإسلام، ولي أربعة أشقاء يؤمنون بالله، أنا أحترم الديانات الأخرى، وزوجتي مسيحية متدينة، وأعترف أن المسيحية هي ديانة دولة بريطانيا”.

وأضاف: “أنا فخور بتراث بلدي الباكستاني المسلم، وقلتها مرارا وتكرار، أن على غير البريطانيين، الذين يستقرون في بريطانيا احترام أسلوب الحياة البريطاني وثقافة وتقاليد البلد… أنا أناصر أيديولوجية التعددية الثقافية، التي تساهم في التواصل، ولا تخلف الانقسامات”.

ومن أبرز مواقف ساجد كانت تجاه القضايا الكبيرة في الشرق الأوسط وأوروبا، حيث كان من ضمن الأعضاء البارزين في حزب المحافظين ممن عارضوا التدخل العسكري في سوريا، كما ندد بالتدخل الروسي في الشؤون الأوكرانية.

الوزير الجديد، أحد أبناء سائق حافلة باكستاني عاش في بريطانيا، ودرس الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة “إكستر”، وانضم لعضوية حزب المحافظين في سن 20 عاما، وكان أحد المنظمين بهذا العمر لحملة ضد حكومة مارجريت تاتشر ضد قراراتها الاقتصادية، والسياسية التي وصفها وقتها بالأخطاء الفادحة.

وانضم للعمل في بنك “مانهاتن” في نيويورك، حيث أصبح أصغر نائب رئيس بنك في تاريخ بنك “تشيس منهاتن”، وكان عمره لا يتجاوز 25 عاما. كما انضم إلى “دويتشه” بنك، وخلال عام أصبح الرئيس العالمي للأسواق الناشئة.

وفي المجال السياسي رشحه حزب المحافظين البريطاني بنسبة أصوات بلغت 70% ليخوض الانتخابات العامة في العام 2010 كممثل للحزب في مجلس النواب البريطاني.

وعُرف باعتباره واحدا من ست نواب من حزب المحافظين، الذين قدموا تأثيرًا فاعلاً فى البرلمان، بحسب صحيفة “فاينانشيال تايمز”.

كما تم تعيينه في العام 2011 كوزير للخزانة والمالية، وهو في قائمة أفضل 100 شخصية تأثيرًا في العدالة، والحق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث