حفيد حسن البنا مستشارا لكاميرون

حفيد حسن البنا مستشارا لكاميرون

عمّان – (خاص) من إيمان الهميسات

يواجه رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون حرجاً بين صلته القريبة من المستشار الديني في حكومته وبين الجماعات الإسلامية التي يتم التحقيق بشأنها في لندن.

حيث كشفت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية أنّ المستشار الديني لحكومة ديفيد كاميرون؛ طارق رمضان هو حفيد حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين.

وفي ذات السياق، اعتبرت مجلة “تايم” الأمريكية طارق رمضان واحداً من أهم مئة شخصية من المجددين في القرن الواحد والعشرين، حيث قالت المجلة إنه يشغل مكانة خاصة بين قادة الفكر الإسلامي بوصفه ممثلاً لجيل جديد من الإصلاحيين الإسلاميين، فإنه يدعو إلى بلورة وتطبيق تقاليد وقيم إسلامية في إطار مجتمع حديث يتسم بالتعددية، داعياً المسلمين الغربيين إلى احتضان الثقافة الأوروبية بدلاً من رفضها.

وقال المدير المساعد لمعهد هنري جاكسون للأبحاث والدراسات الاستراتيجية والسياسية في لندن دوجلاس موراي “ينبغى أن ينتبه كاميرون إلى أنّ رمضان وفيٌ للغاية لأبيه وجده، لذلك فإنه لن يتحدث علناً وبشكل رسمي بشيء يدين جماعة الإخوان المسلمين”.

من جانب آخر، قال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية “إنّ رمضان لديه الكثير من الأبحاث والدراسات المتعلقة بالجماعات الإسلامية في العالم ولذلك فإن خبرته هذه ستساعد في تحليل نهج وتفكير الجماعة”.

ويعتبر طارق رمضان البالغ من العمر واحد وخمسين عاماً واحد من أربعة عشر عضواً من المجموعة الاستشارية لوزارة الخارجية، حيث تعمل هذه المجموعة على إعداد تقارير حول حرية الدين أو المعتقدات.

وترأس هذه المجموعة البارونة سعيدة وارسي كبيرة وزراء الدولة ووزيرة شؤون الأديان والجاليات بوزارة الخارجية البريطانية، حيث تعتبر هي أول مسلمة تشغل منصباً وزاريا في تاريخ المملكة المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث