بريطانية تواجه الإعدام في إيران

بريطانية تواجه الإعدام في إيران
المصدر: طهران- (خاص)

ذكرت وسائل إعلام إيرانية، الجمعة، أن إمرأة بريطانية من أصل إيراني تواجه عقوبة الإعدام، بسبب انتقادها الحكومة الإيرانية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”.

وقبضت السلطات الإيرانية على “رويا نوبخت” بتهمة “ازدراء الدين الإسلامي”، في تعليقها الذي نشرته على صفحتها الشخصية خلال زيارة لأهلها في إيران.

وقال زوجها “داريوش تقي بور” لصحيفة بريطانية، إنها “اعترفت بالجريمة تحت الإكراه”، مبديا تخوفه من صدور قرار الإعدام في حق زوجته البالغة من العمر 47 عاما.

من جهتها، أعربت الخارجية البريطانية عن قلقها إزاء هذا الاعتقال، مؤكدة على أن “هذا الأمر يمثل أولوية تجاه بريطانيا، لكن لا يوجد سفارة أو قنصلية بريطانية في إيران”.

يشار إلى أن عقوبة الإعدام ليست الأولى من نوعها في إيران، حيث أعدمت السلطات الإيرانية سابقا شاعرا من الأهواز بتهمة التحريض على قلب النظام في إيران، كما يواجه الأهوازيان سيد خالد موسوي وعلي چبيشات، تنفيذ عقوبة الإعدام بتهمة تفجير أنبوب للغاز في الأهواز الذي تقطنه أغلبية عربية.

ونظم ناشطون حملة للمطالبة بوقف تنفيذ حكم الإعدام، في ضوء تقارير تتحدث عن أن السجينين لم يحظيا بمحاكمة عادلة.

وأعيد موسوي الى سجن فجر في مدينة دزفول، فيما لم يعرف مصير السجين الآخر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث