السلوفاك يختارون التغيير

السلوفاك يختارون التغيير
المصدر: براغ- (خاص) من الياس توما

اختار الناخبون في سلوفاكيا التغيير، من خلال منحهم تفويضا قويا لرجل الأعمال السلوفاكي اندريه كيسكا، رئيسا جديدا لبلادهم لخمسة أعوام مقبلة، خلفا للرئيس الحالي ايفان غاشباروفيتش الذي تنتهي ولايته في منتصف حزيران/ يونيو المقبل.

وبانتخاب كيسكا يكون رئيس الحكومة الحالي روبرت فيتسو، تلقى ضربة سياسة قوية وموجعة بسبب هزيمته في هذه الانتخابات، التي اعتبرها بمثابة الاستفتاء حول شخصه وحزبه الاجتماعي الحاكم، ولذلك حمل العديد من صحف براتيسلافا الأحد عنوان “صباح الخير سلوفاكيا وتصبح على خير يافيتسو”.

ووفق النتائج الرسمية للجولة الثانية والحاسمة من الانتخابات الرئاسية التي جرت السبت، صوت لصالح اندريه كيسكا 59,38% من الذين شاركوا في الانتخابات في حين صوت 40,61% لصالح فيتسو .

وفيما اعترف فيتسو بهزيمته، عبر الرئيس المنتخب عن شكره لمواطنيه الذين انتخبوه، مؤكدا انه سيعمل على الإيفاء بالوعود التي قطعها، وسيكون رئيسا لجميع السلوفاك.

وأضاف، “سأقف وراء كل إنسان نزيه وسأعمل على تحقيق ما تحتاجه سلوفاكيا، وهو جعل السياسة أكثر شعبية وإنسانية”، معلنا أن الزيارة الأولى إلى الخارج ستكون إلى براغ بالنظر لخصوصية العلاقة بين التشيك والسلوفاك.

ويرى مراقبون، أن فوز كيسكا يعود لسببين؛ الأول: أنه نجح بتقديم نفسه كمرشح مستقل ويسمو فوق الحزبية، والثاني: خشية الكثير من احتكار الحزب الاجتماعي الحاكم لمفاصل السلطة الرئيسية في حال فوز فيتسو، لأن هذا الحزب يتسلم الآن رئاسة الحكومة والبرلمان.

يذكر أن الرئيس الجديد، من مواليد 1963، درس الهندسة الكهربائية، وهو رجل أعمال غني يجيد التحدث بالإنكليزية والروسية والسلوفاكية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث